الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 186 ] ثم دخلت سنة ثنتي عشرة ومائتين

فيها وجه المأمون محمد بن حميد الطوسي على طريق الموصل لمحاربة بابك الخرمي في أرض أذربيجان فأخذ جماعة من المتغلبين فيها ، فبعث بهم إلى المأمون أسراء إلى بغداد وفي ربيع الأول من هذه السنة أظهر المأمون في الناس بدعتين فظيعتين ؛ إحداهما أطم من الأخرى ، وهي القول بخلق القرآن ، والأخرى تفضيل علي بن أبي طالب على الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقد أخطأ في كل من هذين المذهبين خطأ كبيرا فاحشا ، وأثم إثما عظيما ، ومن العلماء من يكفر من يقول بخلق القرآن ، كما سيأتي ذلك في موضعه .

وفيها حج بالناس عبد الله بن عبيد الله بن العباس بن محمد بن علي بن العباس العباسي .

[ ص: 187 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث