الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من توفي فيها من الأعيان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وممن توفي في هذه السنة من الأعيان :

النسائي أحمد .

بن شعيب بن علي بن سنان بن بحر بن دينار أبو [ ص: 793 ] عبد الرحمن النسائي
صاحب " السنن " ، الإمام في عصره والمقدم على أضرابه وأشكاله وفضلاء دهره رحل إلى الآفاق واشتغل بسماع الحديث والاجتماع بالأئمة الحذاق ، ومشايخه الذين روى عنهم مشافهة قد ذكرناهم في كتابنا " التكميل " ولله الحمد والمنة ، وترجمناه أيضا هنالك ، وروى عنه خلق كثير وجم غفير ، وقد جمع السنن الكبير وانتخب منه ما هو أقل حجما منه بمرات ، وقد وقع لي سماع كل منهما وقد أبان في تصنيفه عن حفظ وإتقان وصدق وإيمان وتوفيق وعلم وعرفان .

قال الحاكم عن الدارقطني : أبو عبد الرحمن النسائي مقدم على كل من يذكر بهذا العلم من أهل عصره ، وكان يسمي كتابه الصحيح . وقال أبو علي الحافظ : إن للنسائي شرطا في الرجال أشد من شرط مسلم بن الحجاج وكان من أئمة المسلمين . وقال أيضا : هو الإمام في الحديث بلا مدافعة . وقال أبو الحسين محمد بن المظفر الحافظ : سمعت مشايخنا بمصر يعترفون له بالتقدم والإمامة ويصفون من اجتهاده في العبادة بالليل والنهار ومواظبته على الحج والاجتهاد . وقال غيره : كان يصوم يوما ويفطر يوما وكانت له [ ص: 794 ] أربع زوجات وسريتان وكان كثير الجماع حسن الوجه مشرق اللون ، قالوا : وكان يقسم للإماء كما يقسم للحرائر . وقال الدارقطني : كان أبو بكر بن الحداد كثير الحديث ولم يحدث عن أحد سوى النسائي . وقال : رضيت به حجة بيني وبين الله عز وجل . وقال ابن يونس كان النسائي إماما في الحديث ثقة ثبتا حافظا . وكان خروجه من مصر في سنة ثنتين وثلاثمائة ، وقال ابن عدي سمعت منصورا الفقيه وأحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي يقولان : أبو عبد الرحمن النسائي إمام من أئمة المسلمين . وكذلك أثنى عليه غير واحد من الأئمة وشهدوا له بالفضل والتقدم في هذا الشأن والحفظ والمعرفة .

وقد ولي الحكم بمدينة حمص سمعته من شيخنا الحافظ أبي الحجاج المزي - رحمة الله عليه - عن رواية الطبراني في " معجمه الأوسط " حيث قال : حدثنا أحمد بن شعيب الحاكم بحمص .

وذكروا أنه كان له من النساء أربع نسوة وكان في غاية الحسن ، وجهه كأنه قنديل ، وكان يأكل في كل يوم ديكا ، ويشرب عليه نقيع الزبيب الحلال ، وقد قيل عنه : إنه كان ينسب إليه شيء من التشيع . قالوا : ودخل إلى دمشق فسأله أهلها أن يحدثهم بشيء من فضائل معاوية ، فقال : أما يكفي معاوية أن يذهب رأسا برأس حتى يروى له فضائل ؟ فقاموا إليه فجعلوا يطعنون في [ ص: 795 ] حضنيه حتى أخرج من المسجد الجامع ، فسار من عندهم ، فقصد مكة فمات بها في هذه السنة وقبره بها . هكذا حكاه الحاكم عن محمد بن إسحاق الأصبهاني عن مشايخه . وقال الدارقطني : كان أفقه مشايخ مصر في عصره وأعرفهم بالصحيح والسقيم من الآثار وأعرفهم بالرجال ، فلما بلغ هذا المبلغ حسدوه فخرج إلى الرملة فسئل عن فضائل معاوية فأمسك عنه فضربوه في الجامع ، فقال : أخرجوني إلى مكة فأخرجوه وهو عليل فتوفي بمكة مقتولا شهيدا . قال الحاكم : مع ما رزق النسائي من الفضائل رزق الشهادة في آخر عمره ، مات بمكة سنة ثلاث وثلاثمائة .

قال الحافظ أبو بكر محمد بن عبد الغني بن نقطة في " تقييده " : نقلت من خط أبي عامر محمد بن سعدون العبدري الحافظ : مات أبو عبد الرحمن النسائي بالرملة مدينة فلسطين يوم الإثنين لثلاث عشرة ليلة خلت من صفر سنة ثلاث وثلاثمائة ، ودفن ببيت المقدس .

وحكى ابن خلكان في " الوفيات " أنه توفي في شعبان من هذه السنة ، وأنه إنما صنف " الخصائص " في فضل علي وأهل البيت لأنه رأى أهل دمشق حين قدمها في سنة ثنتين وثلاثمائة عندهم نفرة من علي وسألوه عن معاوية فقال ما قال ، فدفعوه في حضنيه فمات ، وهكذا ذكر ابن يونس وأبو جعفر الطحاوي [ ص: 796 ] أنه توفي بفلسطين في صفر من هذه السنة وكان مولد النسائي في سنة خمس عشرة أو أربع عشرة ومائتين تقريبا عن قوله رحمه الله ، فكان عمره ثمانيا وثمانين سنة .

الحسن بن سفيان .

بن عامر بن عبد العزيز بن النعمان بن عطاء أبو العباس الشيباني النسوي
محدث خراسان وقد كان يضرب آباط الإبل إليه في معرفة الحديث والفقه رحل إلى الآفاق وتفقه على أبي ثور وكان يفتي بمذهبه وأخذ الأدب عن أصحاب النضر بن شميل وكانت إليه الرحلة بخراسان ، ومن غريب ما اتفق له أنه كان هو وجماعة من أصحابه بمصر في رحلتهم لطلب الحديث فضاق عليهم الحال حتى مكثوا ثلاثة أيام لا يأكلون فيها شيئا ولا يجدون ما يبيعونه للقوت واضطرهم الحال إلى تجشم السؤال وأنفت أنفسهم من ذلك وعزت عليهم وامتنعت كل الامتناع والحاجة تضطرهم إلى تعاطي ذلك فاقترعوا فيما بينهم أيهم يقوم بأعباء هذا الأمر فوقعت القرعة على الحسن بن سفيان هذا فقام عنهم فاختلى في زاوية المسجد الذي هم فيه فصلى ركعتين أطال فيهما واستغاث بالله عز وجل وسأله بأسمائه العظام فما انصرف من الصلاة حتى دخل عليهم المسجد شاب حسن الهيئة مليح [ ص: 797 ] الوجه ، فقال : أين الحسن بن سفيان ؟ فقلت : أنا ، فقال : الأمير طولون يقرأ عليكم السلام ويعتذر إليكم في تقصيره عنكم وهذه مائة دينار لكل واحد منكم ، فقلنا له : ما الحامل له على ذلك ؟ فقال : إنه أحب أن يختلي اليوم بنفسه فبينما هو الآن نائم إذ جاءه فارس في الهواء بيده رمح فدخل عليه المنزل ووضع عقب الرمح في خاصرته فوكزه وقال : قم فأدرك الحسن بن سفيان وأصحابه ، قم فأدركهم ، قم فأدركهم فإنهم منذ ثلاثة أيام جياع في المسجد الفلاني ، فقال له : من أنت ؟ فقال : أنا رضوان خازن الجنة . فاستيقظ الأمير وخاصرته تؤلمه ألما شديدا ، فبعث بالنفقة في الحال إليكم . ثم جاء لزيارتهم واشترى ما حول ذلك المسجد ووقفه على الواردين عليه من أهل الحديث ، جزاه الله خيرا .

وقد كان الحسن بن سفيان رحمه الله من أئمة هذا الشأن وفرسانه وحفاظه وقد اجتمع عنده جماعة من الحفاظ منهم ابن خزيمة وغيره ، فقرءوا عليه شيئا من الحديث وجعلوا يقلبون الأسانيد ليستعلموا ما عنده من العلم ، فما قلبوا شيئا إلا ردهم فيه إلى الصواب وعمره إذ ذاك تسعون سنة ، وهو في هذا السن حافظ ضابط لا يشذ عنه شيء من حديثه ، ومن فوائده : العبسي كوفي والعيشي بصري والعنسي مصري .

رويم بن أحمد .

ويقال : ابن محمد بن يزيد بن رويم بن يزيد [ ص: 798 ] أبو الحسن ،
ويقال : أبو الحسين ، ويقال : أبو محمد ، أحد أئمة الصوفية كان عالما بالقرآن ومعانيه ، وكان متفقها على مذهب داود بن علي الظاهري .

قال بعضهم : كان رويم يكتم حب الدنيا أربعين سنة ، ومعناه أنه تصوف أربعين سنة ، ثم لما ولي إسماعيل بن إسحاق القضاء ببغداد جعله وكيلا في بابه ، فترك التصوف ولبس الخز والقصب والدبيقي وركب الخيل وأكل الطيبات وبنى الدور .

زهير بن صالح ابن الإمام أحمد بن حنبل .

روى عن أبيه وعنه أبو بكر أحمد بن سليمان النجاد ، قال الدارقطني : كان ثقة مات وهو شاب .

أبو علي الجبائي .

شيخ المعتزلة وهو محمد بن عبد الوهاب شيخ الطائفة المعتزلة في زمانه ، وعليه اشتغل أبو الحسن الأشعري ثم رجع عنه ، وللجبائي تفسير حافل مطول ، له فيه اختيارات غريبة في التفسير ، وقد رد عليه الشيخ أبو الحسن الأشعري فيه ، وقال : كأن القرآن نزل بلغة أهل جباء . كان مولد الشيخ أبي علي في سنة خمس وثلاثين ومائتين ، ومات في هذه السنة .

ابن بسام الشاعر .

أبو الحسين علي بن أحمد بن منصور بن نصر بن بسام [ ص: 799 ] البسامي الشاعر
المطبق للهجاء فلم يترك أحدا حتى هجاه حتى أباه وأمه أمامة بنت حمدون النديم وقد أورد له ابن خلكان أشياء كثيرة من شعره فمن ذلك قوله في تخريب المتوكل قبر الحسين بن علي وأمره بأن يزرع ويمحى رسمه ، وكان شديد التحامل على علي وولده ، فلما وقع ما ذكرناه ، وكان ذلك سنة ست وثلاثين ومائتين قال ابن بسام هذا في ذلك :


تالله إن كانت أمية قد أتت قتل ابن بنت نبيها مظلوما     فلقد أتاه بنو أبيه بمثله
هذا لعمرك قبره مهدوما     أسفوا على أن لا يكونوا شاركوا
في قتله فتتبعوه رميما



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث