الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإمام الذي كتب منه عثمان رضي الله عنه المصاحف وهو مصحفه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

الإمام الذي كتب منه عثمان رضي الله عنه المصاحف وهو مصحفه

[ ص: 245 ] " حدثنا أبو بكر عبد الله بن أبي داود، حدثنا يونس بن حبيب ، عن قتيبة بن مهران ، حدثنا إسماعيل بن جعفر ، وسليمان بن مسلم بن جماز الزهري ، قالا: سمعنا خالد بن إياس بن صخر بن أبي الجهم ، يذكر أنه قرأ مصحف عثمان بن عفان رضي الله عنه، فوجد فيه مما يخالف مصاحف أهل المدينة اثني عشر حرفا، منها:

في البقرة: ووصى بها إبراهيم ، بغير ألف. [ ص: 246 ] وفي آل عمران: وسارعوا إلى مغفرة بالواو.

وفي المائدة: ويقول الذين آمنوا بواو.

وفيها أيضا من يرتد منكم بدال واحدة. [ ص: 247 ] وفي براءة: والذين اتخذوا مسجدا بواو.

وفي الكهف: لأجدن خيرا منها منقلبا ، واحد.

وفي الشعراء: وتوكل على العزيز بالواو.

وفي المؤمن: أو أن يظهر . [ ص: 248 ] وفي الشورى: فبما كسبت بالفاء.

وفي الزخرف: " وفيها ما تشتهي الأنفس " بغير هاء.

وفي الحديد: فإن الله هو الغني الحميد بهو. [ ص: 249 ] وفي الشمس وضحاها: ولا يخاف عقباها . بالواو "

حدثنا عبد الله، قال: حدثنا أحمد بن إبراهيم بن المهاجر ، قال: حدثنا سليمان بن داود الهاشمي ، حدثنا إسماعيل بن جعفر ، عن خالد بن إياس بن صخر بن أبي الجهم العدوي ، وسليمان بن مسلم بن جماز : " إن هذه الحروف مكتوبة في مصحف عثمان بن عفان رضي الله عنه، وهي تخالف قراءة أهل المدينة ومصاحفهم، وهي اثنا عشر حرفا: في سورة البقرة: ووصى بها إبراهيم بغير ألف.

وفي آل عمران: وسارعوا إلى مغفرة بالواو ثابتة فيها،

وفي سورة المائدة: ويقول الذين آمنوا بالواو ثابتة في يقول،

وفي المائدة أيضا: يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم بدال واحدة، [ ص: 250 ] وفي سورة براءة: والذين اتخذوا مسجدا الواو ثابتة في الذين،

وفي الكهف: لأجدن خيرا منها منقلبا ليست منهما،

وفي سورة الشعراء: وتوكل على العزيز الرحيم مكتوبة بالواو،

وفي حم المؤمن: أو أن يظهر في الأرض الفساد أو مكتوبة بالألف،

وفي حم الشورى: من مصيبة فبما كسبت ،

وفي حم الزخرف: " وفيها ما تشتهي الأنفس " تشتهي مكتوبة بغير هاء،

وفي سورة الحديد: فإن الله هو الغني الحميد بهو مكتوبة ثابتة،

وفي الشمس وضحاها: ولا يخاف عقباها ولا بالواو وليست بالفاء "

حدثنا عبد الله، قال: حدثنا محمد بن عرفة ، حدثنا إبراهيم بن الحسن ، حدثنا بشار بن أيوب ، قال: حدثني أسيد بن يزيد ، قال: " في مصحف عثمان بن عفان رضي الله عنه: " سيقولون لله " ، ثلاثتهن بغير ألف "

[ ص: 251 ] حدثنا عبد الله، قال: حدثنا محمد بن عرفة ، حدثنا إبراهيم بن الحسن ، حدثنا بشار بن أيوب ، قال: حدثني أسيد بن يزيد : " أن في مصحف عثمان: " وقلن حش لله " ليس فيها ألف "

حدثنا عبد الله، حدثنا أبو حاتم السجستاني ، حدثنا يعقوب ، عن بشار يعني الناقط ، عن أسيد ، قال: " في مصحف عثمان ووصى بغير ألف "

[ ص: 252 ] حدثنا عبد الله، قال: حدثنا محمد بن عرفة ، حدثنا إبراهيم بن الحسن ، حدثنا بشار بن أيوب ، قال: سمعت أسيدا ، يقول: " واشهد بأننا مسلمون "، في مصحف ابن عفان ثلاثة أحرف "

حدثنا عبد الله، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن الحسين بن حفص ، قال: حدثنا خلاد ، حدثنا عيسى بن عمر الهمداني ، قال: أخبرني محمد بن عبيد الله ، عن صبيح ، عن عثمان أنه سمعه يقرأ: " ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويستعينون الله على ما أصابهم وأولئك هم المفلحون ". [ ص: 253 ] حدثنا أحمد بن محمد، حدثنا خلاد، قال: سمعت سفيان الثوري يسأله عن هذا الحديث

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث