الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( ولكن البر من آمن بالله ) ، البر : معنى من المعاني ، فلا يكون خبره الذوات إلا مجازا ، فإما أن يجعل البر هو نفس من آمن على طريق المبالغة ، قاله أبو عبيدة ، والمعنى : ولكن البار . وإما أن يكون على حذف من الأول ، أي : ولكن ذا البر ، قاله الزجاج . أو من الثاني أي : بر من آمن ، قاله قطرب ، وعلى هذا خرجه سيبويه ، قال في كتابه : وقال - جل وعز : ( ولكن البر من آمن ) ، وإنما هو : ولكن البر بر من آمن بالله . انتهى . وإنما اختار هذا سيبويه : لأن السابق إنما هو نفي كون البر هو تولية الوجه قبل المشرق والمغرب ، فالذي يستدرك إنما هو من جنس ما ينفى ، ونظير ذلك : ليس الكرم أن تبذل درهما ، ولكن الكرم بذل الآلاف ، فلا يناسب : ولكن الكريم من يبذل الآلاف إلا إن كان قبله : ليس الكريم بباذل درهم .

وقال المبرد : لو كنت ممن يقرأ القرآن " ولكن البر " بفتح الباء ، وإنما قال ذلك لأنه يكون اسم فاعل ، تقول : بررت أبر فأنا بر وبار ، قيل : فبني تارة على فعل نحو : كهل وصعب ، وتارة على فاعل ، والأولى ادعاء حذف الألف من البر ، ومثله : سر ، وقر ، ورب ، أي : سار ، وقار ، وبار ، وراب .

وقال الفراء : " من آمن " معناه الإيمان ، لما وقع " من " موقع المصدر جعل خبرا للأول ، كأنه قال : ولكن البر الإيمان بالله ، والعرب تجعل الاسم خبرا للفعل ، وأنشد الفراء :


لعمرك ما الفتيان أن تنبت اللحى ولكنما الفتيان كل فتى ندي



جعل نبات اللحية خبرا للفتى ، والمعنى : لعمرك ما الفتوة أن تنبت اللحى ، وقرأ نافع ، وابن عامر : و " لكن " بسكون النون خفيفة ، ورفع البر ، وقرأ الباقون بفتح النون مشددة ونصب البر ، والإعراب واضح ، وقد تقدم نظير القراءتين في : ( ولكن الشياطين كفروا ) .

( واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين ) ، ذكر في هذه الآية أركان الإيمان مصرحا بها ، كما جاء في حديث جبريل حين سأله عن الإيمان فقال : " أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره " ولم يصرح في الآية بالإيمان بالقدر : لأن الإيمان بالكتاب يتضمنه ، ومضمون الآية : أن البر لا يحصل باستقبال المشرق والمغرب ، بل بمجموع أمور . أحدها : الإيمان بالله ، وأهل الكتاب أخلوا بذلك ، أما [ ص: 4 ] اليهود فللتجسيم ولقولهم : ( عزير ابن الله ) ، وأما النصارى فلقولهم : ( المسيح ابن الله ) .

الثاني : الإيمان بالله واليوم الآخر ، واليهود أخلوا به : حيث قالوا : ( لن تمسنا النار إلا أياما ) ، والنصارى أنكروا المعاد الجسماني .

والثالث : الإيمان بالملائكة ، واليهود عادوا جبريل .

والرابع : الإيمان بكتب الله ، والنصارى واليهود أنكروا القرآن .

والخامس : الإيمان بالنبيين ، واليهود قتلوهم ، وكلا الفريقين من أهل الكتاب طعنا في نبوة محمد .

والسادس : بذل الأموال على وفق أمر الله ، واليهود ألقوا الشبه لأخذ الأموال .

والسابع : إقامة الصلاة والزكاة ، واليهود يمتنعون منها .

والثامن : الوفاء بالعهد ، واليهود نقضوه .

وهذا النفي السابق ، والاستدراك ، لا يحمل على ظاهرهما : لأنه نفى أن يكون التوجه إلى القبلة برا ، ثم حكم بأن البر أمور : أحدها : الصلاة ، ولا بد فيها من استقبال القبلة ، فيحمل النفي للبر على نفي مجموع البر ، لا على نفي أصله ، أي : ليس البر كله هو هذا ، ولكن البر هو ما ذكر ، ويحمل على نفي أصل البر : لأن استقبالهم المشرق والمغرب بعد النسخ كان إثما وفجورا ، فلا يعد في البر ، أو لأن استقبال القبلة لا يكون برا إذا لم تقارنه معرفة الله تعالى ، وإنما يكون برا مع الإيمان وتلك الشرائط .

وقدم الملائكة والكتب على الرسل ، وإن كان الإيمان بوجود الملائكة وصدق الكتب لا يحصل إلا بواسطة الرسل : لأن ذلك اعتبر فيه الترتيب الوجودي : لأن الملك يوجد أولا ثم يحصل بوساطة تبليغه نزول الكتب ، ثم يصل ذلك الكتاب إلى الرسول ، فروعي الترتيب الوجودي الخارجي لا الترتيب الذهني . وقدم الإيمان بالله واليوم الآخر على الإيمان بالملائكة والكتب والرسل : لأن المكلف له مبدأ ، ووسط ، ومنتهى ، ومعرفة المبدأ والمنتهى هو المقصود بالذات ، وهو المراد بالإيمان بالله واليوم الآخر ، وأما معرفة مصالح الوسط فلا تتم إلا بالرسالة ، وهي لا تتم إلا بأمور ثلاثة : الملائكة الآتين بالوحي ، والموحى به - وهو الكتاب - والموحى إليه - وهو الرسول . وقدم الإيمان على أفعال الجوارح ، وهو : إيتاء المال والصلاة والزكاة : لأن أعمال القلوب أشرف من أعمال الجوارح ، ولأن أعمال الجوارح النافعة عند الله تعالى إنما تنشأ عن الإيمان . وبهذه الخمسة التي هي متعلق الإيمان ، حصلت حقيقة الإيمان : لأن الإيمان بالله يستدعي الإيمان بوجوده وقدمه وبقائه وعلمه بكل المعلومات ، وتعلق قدرته بكل الممكنات وإرادته ، وكونه سميعا وبصيرا متكلما ، وكونه منزها عن الحالية والمحلية والتحيز والعرضية ، والإيمان باليوم الآخر يحصل به العلم بما يلزم من أحكام المعاد ، والثواب ، والعقاب ، وما يتصل بذلك . والإيمان بالملائكة يستدعي صحة أدائهم الرسالة إلى الأنبياء وغير ذلك من أحوال الملائكة . والإيمان بالكتاب يقتضي التصديق بكتب الله المنزلة . والإيمان بالنبيين يقتضي التصديق بصحة نبوتهم وشرائعهم .

قال الراغب : فإن قيل لم قدم هنا ذكر اليوم الآخر وأخره في قوله : ( ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ) قيل : يجوز ذلك ، مع أن الواو لا تقتضي ترتيبا من أجل أن الكافر لا يعرف الآخرة ، ولا يعنى بها وهي أبعد الأشياء عن الحقائق عنده ، فأخر ذكره . ولما ذكر حال المؤمنين ، والمؤمن أقرب الأشياء إليه أمر الآخرة ، وكل ما يفعله ويتحراه فإنه يقصد به وجه الله تعالى ، ثم أمر الآخرة ، فقدم ذكره تنبيها على أن البر مراعاة الله ومراعاة الآخرة ، ثم مراعاة غيرهما . انتهى كلامه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث