الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

18245 ( أخبرنا ) أبو عمرو محمد بن عبد الله الأديب ، أنبأ أبو بكر الإسماعيلي ، أنبأ عبد الله بن محمد بن ناجية ، ثنا محمد بن المثنى ، ثنا الوليد بن مسلم ، عن عبد الله بن العلاء بن زبر قال : سمعت بسر بن عبيد الله الحضرمي يحدث أنه سمع أبا إدريس الخولاني يقول : سمعت عوف بن مالك الأشجعي - رضي الله عنه - يقول : أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في غزوة تبوك وهو في قبة من أدم فقال لي : " يا عوف ، اعدد ستا بين يدي الساعة : موتي ، ثم فتح بيت المقدس ، ثم موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم ، ثم استفاضة المال فيكم حتى يعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطا ، ثم فتنة لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته ، ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيغدرون فيأتونكم تحت ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفا " . قال الوليد : فذاكرنا هذا الحديث شيخا من شيوخ المدينة في قوله : " ثم فتح بيت المقدس " فقال الشيخ : أخبرني سعيد ، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أنه كان يحدث بهذا الحديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ويقول مكان : " فتح بيت المقدس " : " عمران بيت المقدس " . رواه البخاري في الصحيح ، عن الحميدي ، عن الوليد بن مسلم دون إسناد أبي هريرة - رضي الله عنه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث