الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحديث الثالث والأربعون إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أري أعمار الناس قبله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 373 ] حديث ثالث وأربعون من البلاغات

مالك أنه سمع من يثق به من أهل العلم يقول : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أري أعمار الناس قبله ، أو ما شاء الله من ذلك ، فكأنه تقاصر أعمار أمته ألا يبلغوا من العمل مثل الذي بلغ غيرهم في طول العمر ، فأعطاه الله ليلة القدر خيرا من ألف شهر .

التالي السابق


لا أعلم هذا الحديث يروى مسندا من وجه من الوجوه ، ولا أعرفه في غير الموطأ مرسلا ، ولا مسندا ، وهذا أحد الأحاديث التي انفرد بها مالك ، ولكنها رغائب ، وفضائل ، وليست أحكاما ، ولا بنى عليها في كتابه ، ولا في موطئه حكما .

حدثنا سعيد بن نصر قال : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا ابن وضاح قال : حدثنا محمد بن مصفر ، حدثنا بقية بن الوليد ، حدثني يحيى بن سعيد ، عن خالد بن سعدان ، عن عبادة بن الصامت ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ليلة القدر في العشر البواقي ، من قامهن ابتغاء حسبتهن ، فإن الله يغفر له ما تقدم من ذنبه ، وهي ليلة تسع ، أو سبع ، أو خامسة ، أو ثالثة ، أو آخر ليلة .

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : إن أمارة ليلة [ ص: 374 ] القدر أنها صافية بلجاء كأن فيها قمرا ساطعا ، ساكنة لا برد فيها ، ولا حر ، ولا يحل لكوكب أن يرمي به فيها حتى يصبح ، وإن أمارة الشمس صبيحتها تخرج مستوية ليس فيها شعاع مثل القمر ليلة البدر ، ولا يحل للشيطان أن يخرج معها يومئذ .

قال أبو عمر :

هذا حديث حسن غريب ، وبقية بن الوليد ليس بمتروك ، بل هو محتمل ، روى عنه جماعة من الجلة ، وهو من علماء الشاميين ، ولكنه يروي عن الضعفاء ، وأما حديثه هذا ، فمن ثقات أهل بلده ، وأما إذا روى عن الضعفاء ، فليس بحجة فيما رواه ، وحديثه هذا إنما ذكرنا أنه حديث حسن لا يدفعه أصل ، وفيه ترغيب ، وليس فيه حكم ، وقد ذكرنا في ليلة القدر من صحيح الأثر ، ومذاهب العلماء ما يشفي ، ويكفي في باب حميد الطويل من هذا الكتاب ، والحمد لله .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث