الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ابن الأعرابي

إمام اللغة أبو عبد الله ، محمد بن زياد بن الأعرابي الهاشمي مولاهم الأحول النسابة .

يروي عن : أبي معاوية الضرير ، والقاسم بن معن ، وأبي الحسن الكسائي .

وعنه : إبراهيم الحربي ، وعثمان الدارمي ، وثعلب ، وأبو شعيب الحراني ، وشمر بن حمدويه ، وآخرون .

ولد بالكوفة سنة خمسين ومائة .

ولم يكن في الكوفيين أشبه برواية البصريين منه ، وكان يزعم أن أبا عبيدة والأصمعي لا يعرفان شيئا .

[ ص: 688â€ژ ] قال مرة في لفظة رواها الأصمعي : سمعتها من ألف أعرابي بخلاف هذا .

قال ثعلب : لزمت ابن الأعرابي تسع عشرة سنة ، وكان يحضر مجلسه زهاء مائة إنسان ، وما رأيت بيده كتابا قط . انتهى إليه علم اللغة ، والحفظ .

قال الأزهري : ابن الأعرابي صالح زاهد ورع صدوق ، حفظ ما لم يحفظه غيره ، وسمع من بني أسد ، وبني عقيل فاستكثر ، وصحب الكسائي في النحو .

وأبوه عبد سندي .

قلت : له مصنفات كثيرة أدبية ، وتاريخ القبائل ، وكان صاحب سنة واتباع . مات بسامرا في سنة إحدى وثلاثين ومائتين .

قيل : كان ربيب المفضل بن محمد الضبي صاحب " المفضليات " ، فأخذ عنه .

وكان يقول : جائز في كلام العرب أن يعاقبوا بين الضاد والظاء . يقال : مات في ثالث عشر شعبان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث