الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب بيان من يجوز له أخذ الصدقة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5 - باب بيان من يجوز له أخذ الصدقة .

1970 \ 1 - حدثنا أبو عبيد القاسم بن إسماعيل ، ثنا محمد بن الوليد البسري ، ثنا عبد الوهاب ، ثنا أيوب عن هارون بن رئاب عن كنانة بن نعيم عن قبيصة بن مخارق قال أتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - أستعينه في حمالة فقال : " أقم عندنا فإما أن نتحملها وإما أن نعينك واعلم أن المسألة لا تصلح إلا لأحد ثلاثة رجل تحمل حمالة عن قوم فسأل حتى يؤديها ثم يمسك ورجل أصابته جائحة أذهبت ماله فسأل حتى يصيب سدادا من عيش أو قواما من عيش ثم [ ص: 295 ] يمسك ورجل أصابته حاجة حتى يشهد ثلاثة من ذوي الحجى أو من ذوي الصلاح من قومه أن قد حلت له المسألة وما سوى ذلك من المسائل سحت يأكله صاحبه سحتا يا قبيصة " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث