الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 914 ) حدثنا حفص بن عمر السدوسي ، ثنا عاصم بن علي ، ثنا ابن أبي ذئب ، عن الحارث بن عبد الرحمن ، ويزيد بن عبد الله بن قسيط ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، وعن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان ، عن فاطمة بنت قيس ، قالت : طلقني زوجي ، وكان يرزقني طعاما فيه سيئ ، وكنت امرأة ليس لي أحد ، فقلت : والله لئن كانت لي نفقة فلأطلبنها ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال : " لا نفقة لك ، ولا سكنى ، اعتدي عند ابن أم مكتوم فإنه أعمى ، فإذا حللت فائذنيني " فلما حللت آذنته ، فقال : " من خطبك ؟ " قلت : معاوية ، ورجل آخر قال : " أما معاوية فغلام من غلمان قريش ليس بيده شيء أو لا شيء له ، وأما الآخر فصاحب شر ، فانكحي أسامة بن زيد " فكرهته فقال : " أنكحيه " فنكحته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث