الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فضل عائشة رضي الله عنها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب فضل عائشة رضي الله عنها

3557 حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن يونس عن ابن شهاب قال أبو سلمة إن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام فقلت وعليه السلام ورحمة الله وبركاته ترى ما لا أرى تريد رسول الله صلى الله عليه وسلم [ ص: 134 ]

التالي السابق


[ ص: 134 ] قوله : ( باب فضل عائشة رضي الله عنها ) هي الصديقة بنت الصديق وأمها أم رومان تقدم ذكرها في علامات النبوة ، وكان مولدها في الإسلام قبل الهجرة بثماني سنين أو نحوها . ومات النبي - صلى الله عليه وسلم - ولها نحو ثمانية عشر عاما ، وقد حفظت عنه شيئا كثيرا وعاشت بعده قريبا من خمسين سنة ، فأكثر الناس الأخذ عنها ، ونقلوا عنها من الأحكام والآداب شيئا كثيرا حتى قيل : إن ربع الأحكام الشرعية منقول عنها رضي الله عنها . وكان موتها في خلافة معاوية سنة ثمان وخمسين وقيل : في التي بعدها ، ولم تلد للنبي - صلى الله عليه وسلم - شيئا على الصواب ، وسألته أن تكتني فقال : اكتني بابن أختك فاكتنت أم عبد الله وأخرج ابن حبان في صحيحه من حديث عائشة أنه كناها بذلك لما أحضر إليه ابن الزبير ليحنكه فقال : هو عبد الله وأنت أم عبد الله . قالت : فلم أزل أكنى بها .

قوله : ( يا عائش ) بضم الشين ويجوز فتحها ، وكذلك يجوز ذلك في كل اسم مرخم .

قوله : ( ترى ما لا أرى ، تريد رسول الله صلى الله عليه وسلم ) هو من قول عائشة ، وقد استنبط بعضهم من هذا الحديث فضل خديجة على عائشة ؛ لأن الذي ورد في حق خديجة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لها : إن جبريل يقرئك السلام من ربك وأطلق هنا السلام من جبريل نفسه ، وسيأتي تقرير ذلك في مناقب خديجة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث