الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


أبو إسحاق القصار

ومنهم الرقي إبراهيم بن داود أبو إسحاق القصار ، ذو الهم المخزون ، والبيان الموزون .

سمعت محمد بن موسى يقول : سمعت الحسين بن أحمد يقول : سمعت إبراهيم القصار الرقي يقول : قيمة كل إنسان بقدر همته ، فإن كانت همته للدنيا فلا قيمة له ، وإن كانت همته رضاء الله فلا يمكن استدراك غاية قيمته ولا الوقوف عليها .

أخبرنا أبو الفضل نصر بن محمد الطوسي ، قال : سمعت إبراهيم بن أحمد بن المولد يقول : سأل رجل إبراهيم القصار الرقي ، فقال : هل يبدي المحب حبه ؟ أو هل ينطق به ؟ أو هل يطيق كتمانه ؟ فأنشأ متمثلا يقول :


ظفرتم بكتمان اللسان فمن لكم بكتمان عين دمعها الدهر يذرف     حملتم جبال الحب فوقي وإنني
لأعجز عن حمل القميص وأضعف



وكان يقول : علامة محبة الله إيثار طاعته ، ومتابعة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وكان يقول : الأبصار قوية ، والبصائر ضعيفة ، وأضعف الخلق من ضعف عن رد شهوته ، وأقوى خلقه من قوي على ردها ، وكان يقول : حسبك من الدنيا شيئان : خدمة ولي ، وصحبة فقير .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث