الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

محمود بن خداش ( ت ، ق )

الإمام الحافظ الثقة أبو محمد ، الطالقاني ثم البغدادي . حدث عن هشيم ، وابن المبارك ، وفضيل بن عياض ، وسفيان بن عيينة ، وعباد بن العوام ، وسيف بن محمد الثوري ، وطبقتهم ، فأكثر وجود .

حدث عنه : الترمذي ، وابن ماجه ، وأبو عبد الرحمن النسائي في تأليفه له ، وبقي بن مخلد ، ويحيى بن صاعد ، ومحمد بن فيروز الأنماطي ، وأبو عبد الله المحاملي وآخرون . [ ص: 180 ]

روى أحمد بن محمد بن محرز ، عن يحيى بن معين ، هو ثقة لا بأس به .

وقال محمد بن أحمد الرواس : سمعت محمود بن خداش ، يقول : ما بعت شيئا قط ولا اشتريته .

قال السراج : كأنه ولد في سنة ستين ومائة .

وقال يعقوب الدورقي : كنت فيمن غسله ، فرأيته في المنام ، فقلت يا أبا محمد ، ما فعل بك ربك ؟ قال : غفر لي ، ولجميع من تبعني .

قلت : فأنا قد تبعتك ، فأخرج ورقا من كمه فيه مكتوب يعقوب بن إبراهيم بن كثير .

قال السراج : مات سنة خمسين ومائتين .

قلت : وقع حديثه عاليا عند سبط السلفي . أخبرنا الأبرقوهي ، أخبرنا أبو المحاسن البيع ، أخبرنا محمد بن عبد العزيز ، أخبرنا العاصمي ، أخبرنا ابن مهدي ، حدثنا المحاملي ، حدثنا محمود بن خداش ، حدثنا هشيم ، أخبرنا منصور ، عن الحسن ، وأبو بشر ، عن سعيد بن جبير في قوله : فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرءون الكتاب من قبلك . [ ص: 181 ] قالا : لم يشك ، ولم يسأل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث