الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( ولا ) شيء في ( الغنم حتى تبلغ أربعين فشاة جذعة ضأن أو ثنية معز ، وفي مائة وإحدى وعشرين شاتان و ) في ( مائتين [ ص: 223 ] وواحدة ثلاث ) من الشياه ( وفي أربعمائة أربع ثم في كل مائة شاة ) كما في كتاب الصديق رضي الله عنه رواه البخاري

( تنبيه )

أكثر ما يتصور من الوقص في الإبل تسعة وعشرون ما بين إحدى وتسعين ومائة وإحدى وعشرين ، وفي البقر تسع عشرة ما بين أربعين وستين ، وفي الغنم مائة وثمانية وتسعون ما بين مائتين وواحدة وأربعمائة

التالي السابق


حاشية الشرواني

( قوله : [ ص: 223 ] كما في كتاب الصديق رضي الله عنه إلخ ) ، ولو تفرقت ماشية المالك في أماكن فهي كالتي في مكان واحد حتى لو ملك أربعين شاة في بلدين لزمته الزكاة ، ولو ملك ثمانين في بلدين ، وفي كل أربعين لا تلزمه إلا شاة واحدة ، وإن بعدت المسافة بينهما نهاية ومغني قال ع ش قوله م ر لزمته الزكاة أي : ويدفع زكاته للإمام ؛ لأنه الذي له نقل الزكاة ويقال مثله فيما يأتي ا هـ عبارة شيخنا فإن اجتمع المستحقون في البلدين أعطاهما الشاة في هاتين المسألتين ، وإلا أعطاها للإمام ، وهو يعطيها لمن شاء ؛ لأن له نقل الزكاة ا هـ

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث