الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ دبل ]

دبل : دبل الشيء يدبله ويدبله دبلا : جمعه كما تجمع اللقمة بأصابعك .

والتدبيل : تعظيم اللقمة وازدرادها .

ودبل اللقمة يدبلها ويدبلها دبلا ودبلها : جمعها بأصابعه وكبرها ; قال :

دبل أبا الجوزاء أو تطيحا .

والدبل : اللقم من الثريد ، الواحدة دبلة . ابن الأعرابي : الدبال والدمال النقابات ، والدبلة مثل الكتلة من الصمغ وغيره ، تقول منه : دبلت الشيء ; قال مزرد :


ودبلت أمثال الأثافي كأنها رءوس نقاد قطعت ، يوم تجمع

وفي حديث عمر : أنه مر في الجاهلية على زنباغ بن روح وكان يعشر من مر به ومعه ذهبة فجعلها في دبيل وألقمه شارفا له ; الدبيل : من دبل اللقمة ودبلها : إذا جمعها وعظمها ، يريد أنه جعل الذهبة في عجين وألقمه الناقة .

والدبل : الثكل ; عن ابن الأعرابي ; قال دكين :


يا دبل ما بت بليل هاجدا     ولا خررت الركعتين ساجدا

سماها بالثكل ; وقال غيره : إنما خاطب بذلك ابنته ، وبالغوا به فقالوا : دبل دابل ودبيل ، وربما نصب على معنى الدعاء ، يقال : دبلته دبول .

ويقال : دبل دبيل أي ثكل ثاكل ، ومنه سميت المرأة دبلة .

والدبلة والدبيلة : داء يجتمع في الجوف .

وفي حديث عامر بن الطفيل : فأخذته الدبيلة ; هي خراج ودمل كبير تظهر في الجوف فتقتل صاحبها غالبا ، وهي تصغير دبلة .

وكل شيء جمع فقد دبل .

والدبيلة : الداهية ، وهي مصغرة للتكبير ، يقال : دبلتهم الدبيلة أي أصابتهم الداهية ; حكاها الجوهري عن أبي عبيد .

والدبل : الداهية ، يقال دبلا دبيلا كما يقال ثكلا ثاكلا ; قال الشاعر :


طعان الكماة وضرب الجياد     وقول الحواضن دبلا دبيلا

قال ابن بري : ذكر الأموي أن اسم هذا الشاعر بشامة بن الغدير النهشلي ; وأول القصيد :


نأتك أمامة نأيا طويلا     وحملك الحب وقرا ثقيلا

ويقال : دبلتهم دبيلة أي هلكوا وصلتهم صالة .

ودبل دابل : وهو الهوان والخزي ، ويقال : ذبل ذابل ، بالذال .

والدبل : الطاعون ; عن ثعلب .

ودبل الأرض : إصلاحها بالسرجين ونحوه .

والدبال : السرجين ونحوه .

ودبل الأرض يدبلها دبلا ودبولا : أصلحها بالسرجين ونحوه لتجود .

وأرض مدبولة : أصلحت بالسرجين .

وكل شيء أصلحته فقد دبلته ودملته ; ومنه سميت الجداول الدبول لأنها تدبل أي تنقى وتصلح .

ودبل البعير دبلا ، فهو دبل ، إذا امتلأ لحما وشحما ; قال الراعي :


تدارك الغض منها والعتيق فقد     لاقى المرافق منها وارد دبل

أراد بالوارد لحما استرخى على مرافقها أي امتلأت به المرافق ، والدبل : الجدول ، وهو من ذلك لأنه يصلح ويجهز ، والجمع دبول لأنها تدبل أي تصلح وتنقى وتجهز .

وفي حديث خيبر : دله الله على دبول ; أي جداول ماء ، قال : إن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما غدا إلى النطاة دله الله على دبول كانوا يتروون منها فقطعها عنهم حتى أعطوا بأيديهم .

والدوبل : ولد الحمار ، وفي الصحاح : الدوبل الحمار الصغير لا يكبر .

وكتب معاوية إلى ملك الروم : لأردنك إريسا من الأرارسة ترعى الدوابل ! هي جمع دوبل ، وهو ولد الخنزير والحمار ، وإنما خص الصغار لأن راعيها أوضع من راعي الكبار ، والواو زائدة .

[ ص: 215 ] ودوبل : لقب الأخطل ، ومن ذلك ; قال جرير :


بكى دوبل لا يرقئ الله دمعه     ألا إنما يبكي من الذل دوبل

والدوبل : الذئب العرم .

والدوبل : ذكر الخنازير ، وهو الرت . الليث : الدبلة كتلة من ناطف أو حيس أو شيء معجون أو نحو ذلك .

وقد دبلت الحيس تدبيلا أي جعلته دبلا .

والدبيل : الغضا يكثر بالمكان .

والدبيل أيضا : ما انتثر من ورق الأرطى ، وجمعها دبل .

ودبيل : موضع ، وهي الدبل ; قال العجاج :

جاد لها بالدبل الوسمي .

ودبيل ودبيل : مدينة من مدائن الشام ، قال الفارسي : دبيل بالشام وديبل مدينة من مدائن السند ; وأنشد سيبويه :


سيصبح فوقي أقتم الريش واقعا     بقاليقلا أو من وراء دبيل

قال : فلم يلبث هذا الشاعر أن صلب بها .

ودبيل : موضع يلي اليمامة ; عن كراع .

التهذيب : والدبيل موضع يتاخم أعراض اليمامة ; وأنشد :


لولا رجاؤك ما تخطت ناقتي     عرض الدبيل ولا قرى نجران

ويجمع دبلا ; وأنشد بيت العجاج :


جاد له بالدبل الوسمي

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث