الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر أمر الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم بإظهار دعوته

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر أمر الله تعالى نبيه - صلى الله عليه وسلم - بإظهار دعوته

ثم إن الله تعالى أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - بعد مبعثه بثلاث سنين أن يصدع بما يؤمر ، وكان قبل ذلك في السنين مستترا بدعوته لا يظهرها إلا لمن يثق به ، فكان أصحابه إذا أرادوا الصلاة ذهبوا إلى الشعاب فاستخفوا ، فبينما سعد بن أبي وقاص وعمار وابن مسعود وخباب وسعيد بن زيد يصلون في شعب اطلع عليهم نفر من المشركين ، منهم : أبو سفيان بن حرب ، والأخنس بن شريق ، وغيرهما ، فسبوهم وعابوهم حتى قاتلوهم ، فضرب سعد رجلا من المشركين بلحي جمل فشجه ، فكان أول دم أريق في [ ص: 659 ] الإسلام في قول .

قال ابن عباس : لما نزلت : ( وأنذر عشيرتك الأقربين ) خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فصعد على الصفا فهتف : يا صباحاه ! فاجتمعوا إليه فقال : يا بني فلان ، يا بني فلان ، يا بني عبد المطلب ، يا بني عبد مناف ! فاجتمعوا إليه . فقال : أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلا تخرج بسفح الجبل أكنتم مصدقي ؟ قالوا : نعم ، ما جربنا عليك كذبا . قال : فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد . فقال أبو لهب : تبا لك ! أما جمعتنا إلا لهذا ؟ ثم قام ، فنزلت : ( تبت يدا أبي لهب ) السورة

وقال جعفر بن عبد الله بن أبي الحكم : لما أنزل الله على رسوله : ( وأنذر عشيرتك الأقربين ) ، اشتد ذلك عليه وضاق به ذرعا ، فجلس في بيته كالمريض ، فأتته عماته يعدنه ، فقال : ما اشتكيت شيئا ولكن الله أمرني أن أنذر عشيرتي الأقربين . فقلن له : فادعهم ولا تدع أبا لهب فيهم فإنه غير مجيبك . فدعاهم - صلى الله عليه وسلم - فحضروا ومعهم نفر من بني المطلب بن عبد مناف ، فكانوا خمسة وأربعين رجلا ، فبادره أبو لهب وقال : هؤلاء هم عمومتك وبنو عمك ، فتكلم ودع الصباة ، واعلم أنه ليس لقومك في العرب قاطبة طاقة ، وأن أحق من أخذك فحبسك بنو أبيك ، وإن أقمت على ما أنت عليه فهو أيسر عليهم من أن يثب بك بطون قريش وتمدهم العرب ، فما رأيت أحدا جاء على بني أبيه بشر مما جئتهم به . فسكت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولم يتكلم في ذلك المجلس .

ثم دعاهم ثانية وقال : " الحمد لله ، أحمده وأستعينه وأومن به وأتوكل عليه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له " ، ثم قال : " إن الرائد لا يكذب أهله ، والله الذي لا إله إلا هو إني رسول الله إليكم خاصة وإلى الناس عامة ، والله لتموتن كما تنامون ، ولتبعثن كما تستيقظون ، ولتحاسبن بما تعملون ، وإنها الجنة أبدا والنار أبدا " .

فقال أبو طالب : ما أحب إلينا معاونتك وأقبلنا لنصيحتك وأشد تصديقنا لحديثك ، [ ص: 660 ] وهؤلاء بنو أبيك مجتمعون ، وإنما أنا أحدهم ، غير أني أسرعهم إلى ما تحب ، فامض لما أمرت به فوالله لا أزال أحوطك وأمنعك ، غير أن نفسي لا تطاوعني على فراق دين عبد المطلب .

فقال أبو لهب : هذه والله السوأة ! خذوا على يديه قبل أن يأخذ غيركم .

فقال أبو طالب : والله لنمنعنه ما بقينا
.

وقال علي بن أبي طالب : لما نزلت : ( وأنذر عشيرتك الأقربين ) دعاني النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : " يا علي إن الله أمرني أن أنذر عشيرتي الأقربين ، فضقت ذرعا وعلمت أني متى أبادرهم بهذا الأمر أر منهم ما أكره ، فصمت عليه حتى جاءني جبرائيل فقال : يا محمد إلا تفعل ما تؤمر به يعذبك ربك . فاصنع لنا صاعا من طعام ، واجعل عليه رجل شاة ، واملأ لنا عسا من لبن ، واجمع لي بني عبد المطلب حتى أكلمهم وأبلغهم ما أمرت به . ففعلت ما أمرني به ثم دعوتهم ، وهم يومئذ أربعون رجلا يزيدون رجلا أو ينقصونه ، فيهم أعمامه أبو طالب وحمزة والعباس وأبو لهب ، فلما اجتمعوا إليه دعاني بالطعام الذي صنعته لهم . فلما وضعته تناول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حزة من اللحم فنتفها بأسنانه ثم ألقاها في نواحي الصحفة ، ثم قال : خذوا باسم الله ، فأكل القوم حتى ما لهم بشيء من حاجة ، وما أرى إلا مواضع أيديهم ، وايم الله الذي نفس علي بيده إن كان الرجل الواحد منهم ليأكل ما قدمت لجميعهم ! ثم قال : " اسق القوم " ، فجئتهم بذلك العس فشربوا منه حتى رووا جميعا ، وايم الله إن كان الرجل الواحد ليشرب مثله ! فلما أراد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يكلمهم بدره أبو لهب إلى الكلام فقال : لهد ما سحركم به صاحبكم . فتفرق القوم ولم يكلمهم - صلى الله عليه وسلم - فقال : " الغد يا علي ، إن هذا الرجل سبقني إلى ما سمعت من القول ، فتفرقوا قبل أن أكلمهم ، فعد لنا من الطعام بمثل ما صنعت ثم اجمعهم إلي " .

ففعل مثل ما فعل بالأمس ، فأكلوا ، وسقيتهم ذلك العس ، فشربوا حتى رووا جميعا وشبعوا ، ثم تكلم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : " يا بني عبد المطلب إني والله ما أعلم شابا في العرب جاء قومه بأفضل مما قد جئتكم به ، قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة ، وقد أمرني [ ص: 661 ] الله تعالى أن أدعوكم إليه ، فأيكم يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيتي وخليفتي فيكم ؟ فأحجم القوم عنها جميعا ، وقلت - وإني لأحدثهم سنا ، وأرمصهم عينا ، وأعظمهم بطنا وأحمشهم ساقا : أنا يا نبي الله أكون وزيرك عليه . فأخذ برقبتي ثم قال : إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم ، فاسمعوا له وأطيعوا . قال فقام القوم يضحكون فيقولون لأبي طالب : قد أمرك أن تسمع لابنك وتطيع
.

وأمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يصدع بما جاءه من عند الله ، وأن يبادئ الناس بأمره ويدعوهم إلى الله ، فكان يدعو في أول ما نزلت عليه النبوة ثلاث سنين مستخفيا إلى أن أمر بالظهور للدعاء ، ثم صدع بأمر الله وبادأ قومه بالإسلام ، فلم يبعدوا منه ولم يردوا عليه إلا بعض الرد ، حتى ذكر آلهتهم وعابها . فلما فعل ذلك أجمعوا على خلافه إلا من عصمه الله منهم بالإسلام ، وهم قليل مستخفون . وحدب عليه عمه أبو طالب ومنعه وقام دونه ، ومضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على أمر الله مظهرا لأمره لا يرده شيء .

فلما رأت قريش أنه - صلى الله عليه وسلم - لا يعتبهم من شيء يكرهونه ، وأن أبا طالب قد قام دونه ولم يسلمه لهم ، مشى رجال من أشرافهم إلى أبي طالب : عتبة وشيبة ابنا ربيعة ، وأبو البختري بن هشام ، والأسود بن المطلب ، والوليد بن المغيرة ، وأبو جهل بن هشام ، والعاص بن وائل ، ونبيه ومنبه ابنا الحجاج ، ومن مشى منهم ، فقالوا : يا أبا طالب ، إن ابن أخيك قد سب آلهتنا ، وعاب ديننا ، وسفه أحلامنا ، وضلل آباءنا ، فإما أن تكفه عنا ، وإما أن تخلي بيننا وبينه ، فإنك على مثل ما نحن عليه من خلافه . فقال لهم أبو طالب قولا جميلا وردهم ردا رفيقا فانصرفوا عنه ، ومضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما هو عليه .

ثم شري الأمر بينه وبينهم حتى تباعد الرجال فتضاغنوا ، وأكثرت قريش ذكر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتذامروا فيه ، فمشوا إلى أبي طالب مرة أخرى فقالوا : يا أبا طالب إن لك سنا وشرفا ، وإنا قد اشتهيناك أن تنهى ابن أخيك فلم تفعل ، وإنا والله لا نصبر على هذا من شتم آلهتنا وآبائنا وتسفيه أحلامنا ، حتى تكفه عنا أو ننازله وإياك في ذلك حتى يهلك أحد الفريقين ، أو كما قالوا ، ثم انصرفوا عنه .

فعظم على أبي طالب فراق قومه وعداوتهم له ولم تطب نفسه بإسلام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وخذلانه ، وبعث إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأعلمه ما قالت قريش وقال له : أبق على [ ص: 662 ] نفسك وعلي ولا تحملني من الأمر ما لا أطيق . فظن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قد بدا لعمه بدو ، وأنه خذله وقد ضعف عن نصرته ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : " يا عماه لو وضعوا الشمس في يميني ، والقمر في شمالي على أن أترك هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلك فيه ما تركته " . ثم بكى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقام . فلما ولى ناداه أبو طالب ، فأقبل عليه وقال : اذهب يا ابن أخي فقل ما أحببت ، فوالله لا أسلمك لشيء أبدا .

فلما علمت قريش أن أبا طالب لا يخذل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنه يجمع لعداوتهم ، مشوا بعمارة بن الوليد فقالوا : يا أبا طالب هذا عمارة بن الوليد فتى قريش وأجملهم ، فخذه فلك عقله ونصرته فاتخذه ولدا ، وأسلم لنا ابن أخيك هذا الذي سفه أحلامنا ، وخالف دينك ودين آبائك ، وفرق جماعة قومك نقتله ، فإنما رجل برجل . فقال : والله لبئس ما تسومونني ، أتعطونني ابنكم أغذوه لكم وأعطيكم ابني تقتلونه ؟ هذا والله لا يكون أبدا ! فقال المطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف : والله لقد أنصفك قومك ، وما أراك تريد أن تقبل منهم ! فقال أبو طالب : والله ما أنصفوني ، ولكنك قد أجمعت خذلاني ومظاهرة القوم علي ، فاصنع ما بدا لك .

فاشتد الأمر عند ذلك ، وتنابذ القوم ، واشتدت على من في القبائل من الصحابة الذين أسلموا ، فوثبت كل قبيلة على من فيها من المسلمين يعذبونهم ويفتنوهم عن دينهم ، ومنع الله رسوله بعمه أبي طالب ، وقام أبو طالب في بني هاشم فدعاهم إلى منع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأجابوا إلى ذلك ، واجتمعوا إليه إلا ما كان من أبي لهب .

فلما رأى أبو طالب من قومه ما سره ، أقبل يمدحهم ويذكر فضل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيهم . وقد مشت قريش إلى أبي طالب عند موته وقالوا له : أنت كبيرنا وسيدنا ، فأنصفنا من ابن أخيك ، فمره فليكف عن شتم آلهتنا ، وندعه وإلهه . فبعث إليه أبو طالب ، فلما دخل عليه قال له : هؤلاء سروات قومك يسألونك أن تكف عن شتم آلهتهم ، ويدعوك وإلهك . قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أي عم ! أولا أدعوهم إلى ما هو خير لهم منها ، كلمة يقولونها تدين لهم بها العرب ويملكون رقاب العجم ؟ " فقال أبو جهل : ما هي وأبيك لنعطينكها وعشر أمثالها ؟ قال : تقولون لا إله إلا الله ، فنفروا وتفرقوا وقالوا : سل غيرها . فقال : " لو جئتموني بالشمس حتى تضعوها في يدي ما سألتكم غيرها " . قال : فغضبوا وقاموا من عنده غضابى وقالوا : والله لنشتمنك وإلهك الذي يأمرك بهذا ! ( وانطلق الملأ منهم أن امشوا واصبروا على آلهتكم ) ، [ ص: 663 ] إلى قوله : ( إلا اختلاق ) ، وأقبل على عمه فقال : " قل كلمة أشهد لك بها يوم القيامة " . قال : لولا أن تعيبكم بها العرب وتقول : جزع من الموت لأعطيتكها ، ولكن على ملة الأشياخ ، فنزلت : ( إنك لا تهدي من أحببت ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث