الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في آداب قاضي الحاجة ثم الاستنجاء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( فإن لم ينق ) المحل بالثلاث بأن بقي أثر يزيله ما فوق صغار الخزف إذ بقاء ما لا يزيله إلا هي معفو عنه ( وجب الإنقاء ) برابع وهكذا ثم إن أنقى يوتر فواضح ( و ) إلا ( سن الإيتار ) للأمر به ولم يسن هنا تثليث كما في إزالة النجاسة ؛ لأنهم غلبوا جانب التخفيف في هذا الباب

التالي السابق


حاشية ابن قاسم

( قوله : تثليث ) أي بأن يأتي بمسحتين بعد حصول الواجب

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث