الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 51 ] كتاب الوكالة وهي جائزة بالكتاب والسنة والإجماع ; أما الكتاب فقول الله تعالى : { إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها } . فجوز العمل عليها ، وذلك بحكم النيابة عن المستحقين ، وأيضا قوله تعالى : { فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه } . وهذه وكالة .

وأما السنة ، فروى أبو داود ، والأثرم ، وابن ماجه ، عن الزبير بن الخريت ، عن أبي لبيد لمازة بن زبار ، عن عروة بن الجعد قال { : عرض للنبي صلى الله عليه وسلم جلب ، فأعطاني دينارا ، فقال : يا عروة ، ائت الجلب ، فاشتر لنا شاة . قال : فأتيت الجلب ، فساومت صاحبه ، فاشتريت شاتين بدينار ، فجئت أسوقهما ، أو أقودهما ، فلقيني رجل بالطريق ، فساومني ، فبعت منه شاة بدينار ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم بالدينار وبالشاة . فقلت : يا رسول الله ، هذا ديناركم ، وهذه شاتكم . قال : وصنعت كيف ؟ . قال : فحدثته الحديث . قال : اللهم بارك له في صفقة يمينه } . هذا لفظ رواية الأثرم .

وروى أبو داود ، بإسناده { عن جابر بن عبد الله ، قال : أردت الخروج إلى خيبر ، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له : إني أردت الخروج إلى خيبر . فقال : ائت وكيلي ، فخذ منه خمسة عشر وسقا ، فإن ابتغى منك آية ، فضع يدك على ترقوته } .

وروي عنه صلى الله عليه وسلم { ، أنه وكل عمرو بن أمية الضمري ، في قبول نكاح أم حبيبة ، وأبا رافع في قبول نكاح ميمونة . } وأجمعت الأمة على جواز الوكالة في الجملة . ولأن الحاجة داعية إلى ذلك ; فإنه لا يمكن كل واحد فعل ما يحتاج إليه ، فدعت الحاجة إليها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث