الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس وسبعين وخمسمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر الحرب بين عسكر صلاح الدين وعسكر قلج أرسلان

في هذه السنة كانت الحرب بين عسكر صلاح الدين يوسف بن أيوب ومقدمهم [ ص: 442 ] ابن أخيه تقي الدين عمر بن شاهنشاه بن أيوب ، وبين عسكر الملك قلج أرسلان بن مسعود بن قلج أرسلان ، صاحب بلاد قونية ، وأقصرا .

وسببها أن نور الدين محمود بن زنكي بن آقسنقر - رحمه الله - كان قد أخذ قديما من قلج أرسلان حصن رعبان ، وكان بيد شمس الدين بن المقدم إلى الآن ، فطمع فيه قلج أرسلان بسبب أن الملك الصالح بحلب بينه وبين صلاح الدين ، فأرسل إليه من يحصره ، فاجتمع عليه جمع كثير ، يقال : كانوا عشرين ألفا ، فأرسل إليهم صلاح الدين تقي الدين في ألف فارس ، فواقعهم وقاتلهم وهزمهم ، وأصلح حال تلك الولاية ، وعاد إلى صلاح الدين ، ولم يحضر معه تخريب حصن الأحزان ، فكان يفتخر ويقول : هزمت بألف مقاتل عشرين ألفا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث