الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

حبيب بن مسلمة ( د ح ق )

ابن مالك ، الأمير أبو عبد الرحمن ، وقيل : أبو مسلمة القرشي الفهري .

له صحبة ورواية يسيرة .

حدث عنه : جنادة بن أبي أمية ، وزياد بن جارية ، وقزعة بن يحيى ، وابن أبي مليكة ، ومالك بن شرحبيل .

وجاهد في خلافة أبي بكر ، وشهد اليرموك أميرا . وسكن دمشق . وكان مقدم ميسرة معاوية نوبة صفين .

وهو القائل : شهدت النبي - صلى الله عليه وسلم - نفل الثلث .

[ ص: 189 ] وكان في غزوة تبوك ابن إحدى عشرة سنة . وقيل : كان يقال له : حبيب الروم ، لكثرة دخوله بغزوهم . وولي أرمينية لمعاوية ، فمات بها سنة اثنتين وأربعين وله نكاية قوية في العدو .

له أخبار في " تاريخ دمشق " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث