الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

حديث فيما بعد المائتين من الهجرة قال ابن ماجه : حدثنا الحسن بن علي الخلال ، حدثنا عون بن عمارة ، حدثني عبد الله بن المثنى بن ثمامة بن عبد الله بن أنس بن مالك ، عن أبيه ، عن جده ، عن أنس ، عن أبي قتادة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الآيات بعد المائتين " . ثم أورده ابن ماجه من وجهين آخرين ، عن أنس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحوه ، ولا يصح ، ولو صح فهو محمول على ما وقع من الفتنة بسبب القول بخلق القرآن ، ومحنة الإمام [ ص: 24 ] أحمد وأصحابه من أئمة الحديث ، كما بسطنا ذلك هنالك .

وروى رواد بن الجراح - وهو منكر الرواية - عن سفيان الثوري ، عن منصور ، عن ربعي ، عن حذيفة مرفوعا : " خيركم بعد المائتين خفيف الحاذ " . قالوا : وما خفيف الحاذ يا رسول الله؟ قال : " من لا أهل له ، ولا مال ولا ولد " . وهذا منكر .

وثبت في " الصحيحين " من حديث شعبة ، عن أبي جمرة ، عن زهدم بن مضرب ، عن عمران بن حصين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خير أمتي قرني ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم " . قال عمران : فلا أدري ذكر بعد قرنه قرنين ، أو ثلاثة : " ثم إن بعدكم قوما يشهدون ولا يستشهدون ، ويخونون ولا يؤتمنون ، وينذرون ولا يوفون ، ويظهر فيهم السمن " . لفظ البخاري .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث