الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر أنواع من الفتن وقعت وستكثر وتتفاقم في آخر الزمان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ذكر أنواع من الفتن وقعت ، وستكثر وتتفاقم في آخر الزمان

قال البخاري : حدثنا مالك بن إسماعيل ، حدثنا ابن عيينة أنه سمع الزهري ، عن عروة ، عن زينب بنت أم سلمة ، عن أم حبيبة ، عن زينب بنت جحش ، أنها قالت : استيقظ النبي صلى الله عليه وسلم من النوم محمرا وجهه ، يقول : " لا إله إلا الله ، ويل للعرب من شر قد اقترب! فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه " . وعقد سفيان تسعين أو مائة ، قيل : أنهلك وفينا الصالحون؟ قال : " نعم ، إذا كثر الخبث " . وهكذا رواه مسلم عن عمرو الناقد ، عن سفيان بن عيينة ، به . قال : وعقد سفيان بيده عشرة . وكذلك رواه عن حرملة ، عن ابن وهب ، عن يونس ، عن الزهري ، وقال : وحلق بإصبعه الإبهام ، والتي تليها . ثم رواه عن أبي بكر بن أبي شيبة ، وسعيد بن عمرو ، وزهير بن حرب ، وابن أبي عمر ، عن سفيان ، عن الزهري ، عن عروة ، عن زينب ، عن حبيبة ، عن أم حبيبة ، عن زينب بنت جحش ، فاجتمع فيه تابعيان ، وربيبتان ، [ ص: 68 ] وزوجتان ، أربع صحابيات ، رضي الله عنهن .

وقال البخاري : حدثنا موسى بن إسماعيل ، حدثنا وهيب ، حدثنا ابن طاوس ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : " فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه " . وعقد وهيب تسعين . وهكذا رواه مسلم من حديث وهيب مثله .

وروى البخاري من حديث الزهري ، عن هند بنت الحارث الفراسية ، أن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : استيقظ النبي صلى الله عليه وسلم ليلة فزعا ، يقول : " سبحان الله ! ماذا أنزل الليلة من الخزائن ، وماذا أنزل من الفتن؟ من يوقظ صواحب الحجرات - يريد أزواجه - لكي يصلين ، رب كاسية في الدنيا عارية في الآخرة " .

ثم روى البخاري ومسلم من حديث الزهري ، عن عروة ، عن أسامة بن زيد ، قال : أشرف النبي صلى الله عليه وسلم على أطم من آطام المدينة ، فقال : " هل ترون ما أرى؟ " قالوا : لا . قال : " فإني لأرى الفتن تقع خلال بيوتكم ، كوقع القطر " . وروى البخاري من حديث الزهري ، عن سعيد ، عن أبي هريرة ، عن [ ص: 69 ] النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يتقارب الزمان ، وينقص العلم ، ويلقى الشح ، وتظهر الفتن ، ويكثر الهرج " . قالوا : يا رسول الله ، أيما هو؟ قال : " القتل ، القتل " . ورواه أيضا ، عن الزهري ، عن حميد ، عن أبي هريرة ، ثم رواه من حديث الأعمش ، عن شقيق ، عن عبد الله بن مسعود ، وأبي موسى .

وقال البخاري : حدثنا محمد بن يوسف ، حدثنا سفيان ، عن الزبير بن عدي ، قال : أتينا أنس بن مالك ، فشكونا إليه ما يلقون من الحجاج ، فقال : " اصبروا فإنه لا يأتي على الناس زمان إلا الذي بعده شر منه ، حتى تلقوا ربكم " سمعته من نبيكم صلى الله عليه وسلم . ورواه الترمذي من حديث الثوري ، وقال : حسن صحيح . وهذا الحديث يعبر عنه العوام ، فيما يوردونه ، بلفظ آخر : كل عام ترذلون .

وروى البخاري ومسلم من حديث الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، وعن [ ص: 70 ] أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ستكون فتن ، القاعد فيها خير من القائم ، والقائم فيها خير من الماشي ، والماشي فيها خير من الساعي ، من يشرف لها تستشرفه ، فمن وجد فيها ملجأ أو معاذا فليعذ به " . ولمسلم عن أبي بكرة نحوه بأبسط منه .

وقال البخاري : حدثنا محمد بن كثير ، حدثنا سفيان ، حدثنا الأعمش ، عن زيد بن وهب ، حدثنا حذيفة ، قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثين رأيت أحدهما وأنا أنتظر الآخر ، حدثنا أن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال ، ثم علموا من القرآن ، ثم علموا من السنة . وحدثنا عن رفعها قال : " ينام الرجل النومة فتقبض الأمانة من قلبه ، فيظل أثرها مثل أثر الوكت ، ثم ينام النومة فتقبض ، فيبقى أثرها مثل أثر المجل ، كجمر دحرجته على رجلك فنفط ، [ ص: 71 ] فتراه منتبرا وليس فيه شيء ، فيصبح الناس يتبايعون ، ولا يكاد أحد يؤدي الأمانة ، فيقال : إن في بني فلان رجلا أمينا . ويقال للرجل : ما أعقله ، وما أظرفه ، وما أجلده! وما في قلبه مثقال حبة خردل من إيمان ، ولقد أتى علي زمان وما أبالي أيكم بايعت ، لئن كان مسلما رده علي الإسلام ، وإن كان نصرانيا رده علي ساعيه ، وأما اليوم فما كنت أبايع إلا فلانا وفلانا " . ورواه مسلم من حديث الأعمش ، به .

وروى البخاري من حديث الزهري ، عن سالم ، عن أبيه ، ومن حديث الليث ، عن نافع ، عن ابن عمر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام إلى جنب المنبر وهو مستقبل المشرق ، فقال : " ألا إن الفتنة هاهنا ، من حيث يطلع قرن الشيطان " . أو قال : " قرن الشمس " . ورواه مسلم من حديث الزهري وغيره ، عن سالم به . ورواه أحمد من طريق عبد الله بن دينار ، والطبراني من رواية عطية ، كلاهما عن عبد الله بن عمر ، به .

[ ص: 72 ] وقال البخاري : حدثنا إسماعيل ، حدثني مالك ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل ، فيقول : يا ليتني مكانه " .

وقال الإمام أحمد : ثنا عفان ، ثنا حماد بن سلمة ، أنا يونس ، عن الحسن ، عن سمرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : " توشكون أن يملأ الله أيديكم من العجم - وقال عفان مرة : من الأعاجم - يكونون أسدا لا يفرون ، يقتلون مقاتلتكم ، ويأكلون فيئكم .

وقال البخاري : حدثنا أبو اليمان ، أنا شعيب ، عن الزهري ، أخبرني سعيد بن المسيب أن أبا هريرة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس على ذي الخلصة " . وذو الخلصة طاغية دوس ، التي كانوا يعبدون في الجاهلية .

وقال البخاري : حدثنا عبد الله بن سعيد الكندي ، عن عقبة بن خالد ، حدثنا عبيد الله ، عن خبيب بن عبد الرحمن ، عن جده حفص بن عاصم ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يوشك الفرات أن يحسر عن [ ص: 73 ] كنز من ذهب ، فمن حضره فلا يأخذ منه شيئا " . قال عقبة : وحدثنا عبيد الله ، حدثنا أبو الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله ، إلا أنه قال : " يحسر عن جبل من ذهب " . وكذلك رواه مسلم ، من حديث عقبة بن خالد ، من الوجهين .

ثم رواه عن قتيبة ، عن يعقوب بن عبد الرحمن ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا تقوم الساعة حتى ينحسر الفرات عن جبل من ذهب ، يقتتل الناس عليه ، فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون ، ويقول كل رجل منهم : لعلي أكون أنا الذي أنجو " .

ثم روى من حديث عبد الله بن الحارث بن نوفل ، قال : كنت واقفا مع أبي بن كعب في ظل أجم " حسان ، فقال : لا يزال الناس مختلفة أعناقهم في طلب الدنيا ، قلت : أجل . قال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " يوشك الفرات أن يحسر عن جبل من ذهب ، فإذا سمع به الناس ساروا إليه ، فيقول من عنده : لئن تركنا الناس يأخذون منه ليذهبن به كله " . قال : " فيقتتلون عليه ، فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون " .

وقال البخاري : حدثنا أبو اليمان ، أخبرنا شعيب ، حدثنا أبو الزناد ، عن [ ص: 74 ] عبد الرحمن ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان يكون بينهما مقتلة عظيمة ، دعواهما واحدة ، وحتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين ، كل يزعم أنه رسول الله ، وحتى يقبض العلم ، وتكثر الزلازل ، ويتقارب الزمان ، وتظهر الفتن ، ويكثر الهرج ، وهو القتل ، وحتى يكثر فيكم المال فيفيض ، حتى يهم رب المال من يقبل صدقته ، وحتى يعرضه فيقول الذي يعرضه عليه : لا أرب لي به . وحتى يتطاول الناس في البنيان ، وحتى يمر الرجل بقبر الرجل ، فيقول : يا ليتني مكانه . وحتى تطلع الشمس من مغربها ، فإذا طلعت ورآها الناس آمنوا أجمعون وذلك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن ءامنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا [ الأنعام : 158 ] . ولتقومن الساعة وقد نشر الرجلان ثوبهما بينهما فلا يتبايعانه ولا يطويانه . ولتقومن الساعة وقد انصرف الرجل بلبن لقحته فلا يطعمه ، ولتقومن الساعة وهو يليط حوضه فلا يسقي فيه . ولتقومن الساعة وقد رفع أكلته إلى فيه فلا يطعمها " .

وقال الإمام أحمد : ثنا سريج بن النعمان ، ثنا عبد العزيز ، يعني الدراوردي ، عن زيد بن أسلم ، عن سعد بن أبي وقاص ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تقوم الساعة حتى يخرج قوم يأكلون بألسنتهم كما تأكل البقر [ ص: 75 ] بألسنتها " . تفرد به أحمد .

وقال مسلم : حدثني حرملة بن يحيى التجيبي ، أنا ابن وهب ، أنا يونس ، عن ابن شهاب ، أن أبا إدريس الخولاني ، قال : قال حذيفة بن اليمان : والله إني لأعلم الناس بكل فتنة كائنة فيما بيني وبين الساعة ، وما بي إلا أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم أسر إلي في ذلك شيئا لم يحدثه غيري ، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وهو يحدث مجلسا أنا فيه عن الفتن ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يعد الفتن : " منهن ثلاث لا يكدن يذرن شيئا ، ومنهن فتن كرياح الصيف ، منها صغار ، ومنها كبار " . قال حذيفة : فذهب أولئك الرهط كلهم غيري .

وروى مسلم من حديث زهير ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا منعت العراق درهمها وقفيزها ، ومنعت الشام مديها ودينارها ، ومنعت مصر إردبها ودينارها ، وعدتم من حيث بدأتم ، وعدتم من حيث بدأتم ، وعدتم من حيث بدأتم " . شهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه .

[ ص: 76 ] قال الإمام أحمد : حدثنا إسماعيل ، حدثنا الجريري ، عن أبي نضرة ، قال : كنا عند جابر فقال : يوشك أهل العراق أن لا يجبى إليهم قفيز ولا درهم . قلنا : من أين ذاك؟ قال : من قبل العجم ، يمنعون ذاك . ثم قال : يوشك أهل الشام أن لا يجبى إليهم دينار ولا مدي . قلنا : من أين ذاك . قال : من قبل الروم ، يمنعون ذاك . قال : ثم سكت هنيهة ، ثم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يكون من آخر أمتي خليفة يحثو المال حثيا لا يعده عدا " . قال الجريري : فقلت لأبي نضرة وأبي العلاء : أتريانه عمر بن عبد العزيز؟ فقالا : لا ورواه مسلم من حديث الجريري ، بنحوه .

وقال الإمام أحمد : حدثنا أبو عامر ، حدثنا أفلح بن سعيد الأنصاري ، شيخ من أهل قباء من الأنصار ، حدثني عبد الله بن رافع مولى أم سلمة ، قال : سمعت أبا هريرة يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن طالت بكم مدة أوشك أن ترى قوما يغدون في سخط الله ، ويروحون في لعنته ، في أيديهم مثل أذناب البقر " . وأخرجه مسلم عن محمد بن عبد الله بن نمير ، عن زيد بن [ ص: 77 ] الحباب ، عن أفلح بن سعيد ، به .

ثم روى عن زهير بن حرب ، عن جرير ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " صنفان من أهل النار لم أرهما بعد; قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات ، مائلات مميلات ، رءوسهن كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ، ولا يجدن ريحها ، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا " .

وقال أحمد : حدثنا زيد بن يحيى الدمشقي ، حدثنا أبو معيد ، حدثنا مكحول ، عن أنس بن مالك ، قال : قيل : يا رسول الله ، متى ندع الائتمار بالمعروف ، والنهي عن المنكر؟ قال : " إذا ظهر فيكم مثل ما ظهر في بني إسرائيل ، إذا كانت الفاحشة في كباركم ، والعلم في رذالكم ، والملك في صغاركم " . ورواه ابن ماجه ، عن العباس بن الوليد الدمشقي ، عن زيد بن يحيى بن عبيد ، عن الهيثم بن حميد ، عن أبى معيد حفص بن غيلان ، عن مكحول ، عن أنس ، فذكر نحوه .

وقال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن حماد ، حدثنا أبو عوانة ، عن عطاء [ ص: 78 ] بن السائب ، عن أبيه ، عن عبد الله بن عمرو ، أنه حدثهم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ضاف رجل رجلا من بني إسرائيل ، وفي داره كلبة مجح ، فقالت الكلبة : والله لا أنبح ضيف أهلي . قال : فعوى جراؤها في بطنها . قال : قيل : ما هذا؟ قال : فأوحى الله ، عز وجل ، إلى رجل منهم : هذا مثل أمة تكون من بعدكم ، يقهر سفهاؤها حلماءها " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا معاوية بن عمرو ، حدثنا أبو إسحاق ، عن الأوزاعي ، حدثني أبو عمار ، حدثني جار لجابر بن عبد الله ، قال : قدمت من سفر ، فجاءني جابر يسلم علي ، فجعلت أحدثه عن افتراق الناس وما أحدثوا ، فجعل جابر يبكي ، ثم قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن الناس دخلوا في دين الله أفواجا ، وسيخرجون منه أفواجا " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن إسحاق ، حدثنا ابن لهيعة ، حدثنا أبو يونس ، عن أبي هريرة . وقال حسن : حدثنا ابن لهيعة ، حدثنا أبو يونس ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ويل للعرب من شر قد اقترب; فتنا كقطع الليل المظلم ، يصبح الرجل مؤمنا ، ويمسي كافرا ، يبيع قوم دينهم بعرض من الدنيا قليل ، المتمسك يومئذ بدينه كالقابض على الجمر " . أو قال : " على الشوك " . وقال حسن في حديثه : " بخبط الشوك " .

[ ص: 79 ] وقال الإمام أحمد : حدثنا أبو جعفر المدائني ، حدثنا عبد الصمد بن حبيب الأزدي ، عن أبيه حبيب بن عبد الله ، عن شبيل بن عوف ، عن أبي هريرة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لثوبان : " كيف أنت يا ثوبان ، إذا تداعت عليكم الأمم كتداعيهم إلى قصعة الطعام ، يصيبون منه؟ " قال ثوبان : بأبي وأمي يا رسول الله ، أمن قلة بنا؟ قال : " لا ، بل أنتم يومئذ كثير ، ولكن يلقى في قلوبكم الوهن " . قالوا : وما الوهن يا رسول الله؟ قال : " حبكم الدنيا ، وكراهيتكم القتال " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرزاق ، أخبرنا معمر ، عن رجل ، عن عمرو بن وابصة الأسدي ، عن أبيه ، قال : إني بالكوفة في داري ، إذ سمعت على باب الدار : السلام عليكم ، أألج؟ فقلت : عليكم السلام ، فلج . فلما دخل ، فإذا هو عبد الله بن مسعود ، فقلت : يا أبا عبد الرحمن ، أية ساعة زيارة هذه؟! وذلك في نحر الظهيرة ، فقال : طال علي النهار ، فذكرت من أتحدث إليه . قال : فجعل يحدثني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحدثه ، ثم أنشأ يحدثني ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " تكون فتنة ، النائم فيها خير من المضطجع ، والمضطجع فيها خير من القاعد ، والقاعد فيها خير من القائم ، والقائم فيها خير [ ص: 80 ] من الماشي ، والماشي خير من الراكب ، والراكب خير من المجري ، قتلاها كلها في النار " . قال : قلت : يا رسول الله ، ومتى ذلك؟ قال : " ذلك أيام الهرج " . قلت : ومتى أيام الهرج؟ قال : " حين لا يأمن الرجل جليسه " . قال : قلت : فما تأمرني إن أدركت ذلك؟ قال : " اكفف نفسك ويدك ، وادخل دارك " . قال : قلت : يا رسول الله ، أرأيت إن دخل رجل علي داري؟ قال : " فادخل بيتك " . قال : قلت : أرأيت إن دخل علي بيتي؟ قال : " فادخل مسجدك ، واصنع هكذا - وقبض بيمينه على الكوع - وقل : ربي الله . حتى تموت على ذلك " . وقال أبو داود : حدثنا عمرو بن عثمان ، حدثنا أبي ، حدثنا شهاب بن خراش ، عن القاسم بن غزوان ، عن إسحاق بن راشد الجزري ، عن سالم ، حدثني عمرو بن وابصة ، عن أبيه ، عن ابن مسعود قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ، فذكر بعض حديث أبي بكرة ، قال : " قتلاها كلهم في النار " . قال فيه : قلت : متى ذلك يا ابن مسعود؟ قال : " تلك أيام الهرج ، حيث لا يأمن الرجل جليسه " . قلت : فما تأمرني إن أدركني ذلك الزمان؟ قال : " تكف لسانك ويدك ، وتكون حلسا من أحلاس بيتك " . قال - يعني وابصة - : فلما قتل عثمان طار قلبي مطاره ، فركبت حتى أتيت دمشق ، فلقيت خريم بن فاتك الأسدي ، فحلف بالله الذي لا إله إلا هو لسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما حدثنيه ابن مسعود .

[ ص: 81 ] وقال أبو داود : حدثنا عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا وكيع ، عن عثمان الشحام ، حدثني مسلم بن أبي بكرة ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنها ستكون فتنة ، المضطجع فيها خير من الجالس ، والجالس خير من القائم ، والقائم خير من الماشي ، والماشي خير من الساعي " . قال : يا رسول الله ، ما تأمرني؟ قال : " من كانت له إبل فليلحق إبله ، ومن كانت له غنم فليلحق بغنمه ، ومن كانت له أرض فليلحق بأرضه " . قال : فمن لم يكن له شيء من ذلك . قال : " فليعمد إلى سيفه فليضرب بحده على حرة ، ثم لينج ما استطاع النجاء " . وقد رواه مسلم من حديث عثمان الشحام بنحوه .

وقال أبو داود : حدثنا يزيد بن خالد الرملي ، حدثنا المفضل ، عن عياش ، عن بكير ، عن بسر بن سعيد ، عن حسين بن عبد الرحمن الأشجعي ، أنه سمع سعد بن أبي وقاص ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، في هذا الحديث قال : فقلت : يا رسول الله ، أرأيت إن دخل علي بيتي ، وبسط يده ليقتلني؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كن كابن آدم " . وتلا يزيد : لئن بسطت إلي يدك لتقنلني [ ص: 82 ] الآية [ المائدة : 28 ] انفرد به أبو داود من هذا الوجه .

وقال أحمد : حدثنا قتيبة بن سعيد ، حدثنا ليث بن سعد ، عن عياش بن عباس ، عن بكير بن عبد الله ، عن بشر بن سعيد ، أن سعد بن أبي وقاص قال عند فتنة عثمان بن عفان : أشهد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إنها ستكون فتنة ، القاعد فيها خير من القائم ، والقائم خير من الماشي ، والماشي خير من الساعي " . قال : أفرأيت إن دخل علي بيتي فبسط يده إلي ليقتلني؟ قال : " كن كابن آدم " . وهكذا رواه الترمذي ، عن قتيبة ، عن الليث ، عن عياش بن عباس القتباني ، عن بكير بن عبد الله بن الأشج ، عن بسر بن سعيد الحضرمي ، عن سعد بن أبي وقاص ، فذكره ، وقال : هذا حديث حسن ، ورواه بعضهم عن الليث ، وزاد في الإسناد رجلا . يعني : الحسين - وقيل : الحسيل - ابن عبد الرحمن ، ويقال : عبد الرحمن بن الحسين عن سعد ، كما رواه أبو داود آنفا .

ثم قال أبو داود : حدثنا مسدد ، حدثنا عبد الوارث بن سعيد ، عن محمد بن جحادة ، عن عبد الرحمن بن ثروان ، عن هزيل ، عن أبي موسى الأشعري ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم ، يصبح الرجل فيها مؤمنا ، ويمسي كافرا ، ويمسي مؤمنا ، ويصبح كافرا ، القاعد فيها خير من القائم ، والماشي فيها خير من الساعي ، فكسروا قسيكم ، وقطعوا أوتاركم ، واضربوا سيوفكم بالحجارة ، فإن دخل - يعني : على أحد منكم - فليكن [ ص: 83 ] كخير ابني آدم " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا مرحوم ، حدثني أبو عمران الجوني ، عن عبد الله بن الصامت ، عن أبي ذر ، قال : ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم حمارا ، وأردفني خلفه ، فقال : " يا أبا ذر ، أرأيت إن أصاب الناس جوع شديد ، حتى لا تستطيع أن تقوم من فراشك إلى مسجدك ، كيف تصنع؟ " قال : الله ورسوله أعلم . قال : " تعفف " . قال : " يا أبا ذر ، أرأيت إن أصاب الناس موت شديد ، يكون البيت فيه بالعبد - يعني : القبر - كيف تصنع؟ " قلت : الله ورسوله أعلم . قال : " اصبر " . قال : " يا أبا ذر ، أرأيت إن قتل الناس بعضهم بعضا - يعني حتى تغرق حجارة الزيت من الدماء - كيف تصنع؟ " قلت : الله ورسوله أعلم . قال : " اقعد في بيتك ، وأغلق عليك بابك " . قال : فإن لم أترك؟ قال : " فائت من أنت منهم ، فكن فيهم " . قلت : فآخذ سلاحي؟ قال : " إذا تشاركهم فيما هم فيه ، وكن إن خشيت أن يردعك شعاع السيف ، فألق طرف ردائك على وجهك كي يبوء بإثمه وإثمك " . هكذا رواه الإمام أحمد ، وقد رواه أبو داود عن مسدد وابن ماجه عن أحمد بن عبدة ، كلاهما عن حماد بن زيد ، عن أبي عمران الجوني ، عن المشعث بن طريف ، عن عبد الله بن الصامت ، عن أبي ذر ، بنحوه " . ثم قال أبو داود : لم يذكر المشعث في هذا [ ص: 84 ] الحديث غير حماد بن زيد .

وقال أبو داود : حدثنا محمد بن يحيى بن فارس ، ثنا عفان بن مسلم ، ثنا عبد الواحد بن زياد ، ثنا عاصم الأحول ، عن أبي كبشة ، قال : سمعت أبا موسى يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن بين أيديكم فتنا كقطع الليل ، يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ، ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا ، القاعد فيها خير من القائم ، والقائم فيها خير من الماشي ، والماشي فيها خير من الساعي " . قالوا . فما تأمرنا؟ قال : " كونوا أحلاس بيوتكم " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا سليمان بن حرب ، حدثنا حماد بن زيد ، عن أيوب ، عن أبى قلابة ، عن أبي أسماء ، عن ثوبان قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها ، وإن ملك أمتي سيبلغ ما زوي لي منها ، وإني أعطيت الكنزين; الأحمر والأبيض ، وإني سألت ربي لأمتي أن لا يهلكوا بسنة بعامة ، ولا يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم ، فيستبيح بيضتهم ، وإن ربي ، عز وجل ، قال : يا محمد ، إني إذا قضيت قضاء ، فإنه لا يرد ، وإني أعطيت لأمتك أن لا أهلكهم بسنة بعامة ، ولا أسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم ، ولو اجتمع عليهم من بين أقطارها - أو قال : من بأقطارها - حتى يكون بعضهم يسبي بعضا ، وإنما أخاف على أمتي [ ص: 85 ] الأئمة المضلين ، وإذا وضع في أمتي السيف لم يرفع عنهم إلى يوم القيامة ، ولا تقوم الساعة حتى يلحق قبائل من أمتي بالمشركين ، وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان ، وإنه سيكون في أمتي كذابون ثلاثون ، كلهم يزعم أنه نبي ، وأنا خاتم النبيين ، لا نبي بعدي ، ولا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق ، لا يضرهم من خالفهم ، حتى يأتي أمر الله ، عز وجل " . ورواه مسلم ، وأبو داود ، والترمذي ، وابن ماجه من طرق ، عن أبي قلابة عبد الله بن زيد الجرمي ، عن أبي أسماء عمرو بن مرثد ، عن ثوبان بن بجدد ، بنحوه ، وقال الترمذي : حسن صحيح .

وقال أبو داود : حدثنا هارون بن عبد الله ، حدثنا أبو داود الحفري ، عن بدر بن عثمان ، عن عامر ، عن رجل ، عن عبد الله ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " تكون في هذه الأمة أربع فتن ، آخرها الفناء " .

ثم قال أبو داود : حدثنا يحيى بن عثمان بن سعيد الحمصي ، حدثنا أبو المغيرة ، حدثني عبد الله بن سالم ، حدثني العلاء بن عتبة ، عن عمير بن هانئ العنسي ، سمعت عبد الله بن عمر يقول : كنا قعودا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فذكر الفتن ، فأكثر في ذكرها ، حتى ذكر فتنة الأحلاس ، فقال قائل : يا رسول الله ، وما فتنة الأحلاس؟ قال : " هي حرب وهرب ، ثم فتنة السراء ، [ ص: 86 ] دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي ، يزعم أنه مني ، وليس مني ، وإنما أوليائي المتقون ، ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع ، ثم فتنة الدهيماء ، لا تدع أحدا من هذه الأمة إلا لطمته ، حتى إذا قيل : انقضت عادت ، يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ، حتى يصير الناس إلى فسطاطين; فسطاط إيمان لا نفاق فيه ، وفسطاط نفاق لا إيمان فيه ، فإذا كان ذاكم ، فانتظروا الدجال ، من يومه أو من غده " . تفرد به أبو داود ، وقد رواه أحمد في " مسنده " ، عن أبي المغيرة ، بمثله .

وقال أبو داود : حدثنا القعنبي ، حدثنا عبد العزيز ، يعني ابن أبي حازم ، عن أبيه ، عن عمارة بن عمرو ، عن عبد الله بن عمرو بن العاص ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " كيف بكم وزمان - أو : أوشك أن يأتي زمان - يغربل الناس فيه غربلة ، تبقى حثالة من الناس قد مرجت عهودهم وأماناتهم ، واختلفوا فكانوا [ ص: 87 ] هكذا " . وشبك بين أصابعه ، فقالوا : كيف بنا يا رسول الله؟ قال : " تأخذون بما تعرفون ، وتدعون ما تنكرون ، تقبلون على أمر خاصتكم ، وتذرون أمر عامتكم " . قال أبو داود : هكذا روي عن عبد الله بن عمرو بن العاص ، عن النبي صلى الله عليه وسلم من غير وجه . وهكذا رواه ابن ماجه ، عن هشام بن عمار ، ومحمد بن الصباح ، عن عبد العزيز بن أبي حازم ، به . ورواه أحمد في " مسنده " ، عن سعيد بن منصور ، عن يعقوب بن عبد الرحمن ، عن أبي حازم ، به . وقد رواه الإمام أحمد ، عن حسين بن محمد ، عن محمد بن مطرف ، عن أبي حازم ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده ، فذكر نحوه ، أو مثله .

ثم قال أبو داود : حدثنا هارون بن عبد الله ، حدثنا الفضل بن دكين ، حدثنا يونس ، يعني ابن أبي إسحاق ، عن هلال بن خباب أبي العلاء ، حدثنا عكرمة ، حدثني عبد الله بن عمرو بن العاص ، قال : بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذكر الفتنة ، أو ذكرت عنده ، فقال : " إذا رأيتم الناس قد مرجت عهودهم ، وخفت أماناتهم ، وكانوا هكذا " . وشبك بين أصابعه ، قال : فقمت إليه ، فقلت : كيف أفعل عند ذلك جعلني الله فداك؟ قال : " الزم بيتك ، واملك عليك لسانك ، وخذ بما تعرف ، ودع ما تنكر ، وعليك بأمر خاصة نفسك ، [ ص: 88 ] ودع عنك أمر العامة " . وهكذا رواه أحمد ، عن أبي نعيم الفضل بن دكين ، به ، وأخرجه النسائي في اليوم والليلة ، عن أحمد بن بكار ، عن مخلد بن يزيد ، عن يونس بن أبي إسحاق ، فذكر بإسناده نحوه .

قال أحمد : ثنا عبد القدوس بن الحجاج ، ثنا حريز ، يعني ابن عثمان الرحبي ، ثنا راشد بن سعد المقرائي ، عن أبي حي ، عن ذي مخمر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " كان هذا الأمر في حمير ، فنزعه الله منهم ، فجعله في قريش و س ي ع و د إل ي ه م " . قال عبد الله بن أحمد : هكذا في كتاب أبي مقطع ، وحيث حدثنا به تكلم به على الاستواء .

وقال أبو داود : حدثنا محمد بن عبيد ، حدثنا حماد بن زيد ، حدثنا الليث ، عن طاوس ، عن رجل يقال له : زياد . عن عبد الله بن عمرو ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنه ستكون فتنة تستنظف العرب ، قتلاها في النار ، اللسان فيها أشد من وقع السيف " . وقد رواه أحمد ، عن أسود بن عامر ، عن حماد بن سلمة ، والترمذي ، وابن ماجه ، من حديثه عن الليث ، عن طاوس ، عن زياد ، [ ص: 89 ] وهو الأعجم ، ويقال له : زياد سيمين كوش . وقد حكى الترمذي عن البخاري أنه ليس لزياد هذا حديث سواه ، وأن حماد بن زيد رواه عن الليث فوقفه ، وقد استدرك ابن عساكر على البخاري هذا الحديث ، فإن أبا داود رواه من طريق حماد بن زيد مرفوعا ، فالله أعلم .

وقال أبو داود : حدثنا عبد الملك بن شعيب ، حدثني ابن وهب ، حدثني الليث ، عن يحيى بن سعيد ، قال : قال خالد بن أبي عمران ، عن عبد الرحمن بن البيلماني ، عن عبد الرحمن بن هرمز ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ستكون فتنة صماء بكماء عمياء ، من أشرف لها استشرفت له ، وإشراف اللسان فيها كوقوع السيف " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا وكيع - وقال : حدثنا أبو معاوية - حدثنا الأعمش ، عن زيد بن وهب ، عن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة ، عن عبد الله بن عمرو - وكنت جالسا معه في ظل الكعبة وهو يحدث الناس - قال : كنا مع [ ص: 90 ] رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر ، فنزلنا منزلا ، فمنا من يضرب خباءه ، ومنا من هو في جشره ، ومنا من ينتضل ، إذ نادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم : الصلاة جامعة . قال : فانتهيت إليه وهو يخطب الناس ، ويقول : " أيها الناس ، إنه لم يكن نبي قبلي إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على ما يعلمه خيرا لهم ، وينذرهم ما يعلمه شرا لهم ، ألا وإن عافية هذه الأمة في أولها ، وسيصيب آخرها بلاء وفتن يرقق بعضها بعضا ، تجيء الفتنة ، فيقول المؤمن : هذه مهلكتي . ثم تنكشف ، ثم تجئ فيقول : هذه هذه . ثم تجيء فيقول : هذه ، هذه . ثم تنكشف ، فمن أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتدركه منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر ، ويأتي إلى الناس ما يحب أن يؤتى إليه ، ومن بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه ، فليطعه إن استطاع " . وقال مرة : " ما استطاع " . قال عبد الرحمن : فلما سمعتها أدخلت رأسي بين رجلين ، قلت : فإن ابن عمك معاوية يأمرنا أن نأكل أموالنا بيننا بالباطل ، وأن نقتل أنفسنا ، وقد قال الله تعالى : ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل [ النساء : 29 ] . ولا تقتلوا أنفسكم [ النساء : 29 ] . قال : فجمع يديه ، فوضعهما على جبهته ، ثم نكس هنيهة ، ثم رفع رأسه ، فقال : أطعه في طاعة الله ، واعصه في معصية الله .

[ ص: 91 ] قلت له : أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال : نعم ، سمعته أذناي ، ووعاه قلبي
. ورواه مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه ، من حديث الأعمش ، به ، وأخرجه مسلم أيضا ، من حديث الشعبي ، عن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة ، عن عبد الله بن عمرو ، بنحوه .

وقال أحمد : حدثنا ابن نمير ، حدثنا الحسن بن عمرو ، عن أبي الزبير ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إذا رأيتم أمتي تهاب الظالم أن تقول له : إنك ظالم . فقد تودع منهم " .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يكون في أمتي قذف وخسف ومسخ " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن إسحاق ، حدثنا يحيى بن أيوب ، حدثني أبو قبيل ، قال : كنا عند عبد الله بن عمرو ، وسئل : أي المدينتين تفتح أولا؟ القسطنطينية أو رومية؟ قال : فدعا عبد الله بصندوق له حلق ، قال : فأخرج منه كتابا . قال : فقال عبد الله : بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم نكتب إذ سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي المدينتين تفتح أولا؟ قسطنطينية أو رومية؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مدينة هرقل تفتح أولا " . يعني القسطنطينية .

وقال القرطبي في " التذكرة " : وروي من حديث حذيفة بن اليمان ، عن [ ص: 92 ] النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : " ويبدأ الخراب في أطراف الأرض حتى تخرب مصر ، ومصر آمنة من الخراب حتى تخرب البصرة ، وخراب البصرة من الغرق ، وخراب مصر من جفاف النيل ، وخراب مكة من الحبشة ، وخراب المدينة من الجوع ، وخراب اليمن من الجراد ، وخراب الأبلة من الحصار ، وخراب فارس من الصعاليك ، وخراب الترك من الديلم ، وخراب الديلم من الأرمن ، وخراب الأرمن من الخزر ، وخراب الخزر من الترك . . . ، وخراب الترك من الصواعق ، وخراب السند من الهند ، وخراب الهند من الصين ، وخراب الصين من الرمل ، وخراب الحبشة من الرجفة ، وخراب الزوراء من السفياني ، وخراب الروحاء من الخسف ، وخراب العراق من القحط " . ثم قال : ذكره أبو الفرج ابن الجوزي ، قال : وسمعت أن خراب الأندلس بالريح العقيم . والله أعلم .

وهذا الحديث لا يعرف في شيء من الكتب المعتمدة ، وأخلق به أن لا يكون صحيحا ، بل أخلق به أن يكون موضوعا ، أو أن يكون موقوفا على حذيفة ، ولا يصح عنه أيضا ، والله سبحانه أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث