الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( ووقتها ) أي : التراويح ( بين سنة عشاء ووتر ) لأن سنة العشاء يكره تأخيرها عن وقت العشاء المختار ، فإتباعها بها أولى وأشبه ، والتراويح لا يكره مدها وتأخيرها بعد نصف الليل ، فهي بالوتر أشبه فلا تصح قبل العشاء فلو صلى العشاء والتراويح ، ثم ذكر أنه ترك من العشاء ما يبطلها أعاد التراويح ، وله فعلها بعد العشاء قبل سنتها لكن الأفضل بعدها أيضا ، لما تقدم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث