الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

أبو نصر القاضي

هو قاضي القضاة أبو نصر يوسف بن قاضي القضاة عمر بن قاضي القضاة أبي عمر محمد بن يوسف بن يعقوب بن إسماعيل بن حافظ البصرة حماد بن زيد الأزدي المالكي ثم الداوودي البغدادي .

ولد سنة خمس وثلاثمائة . ولي بعد أبيه ، وكان من أجود القضاة ورعا ، حاذقا بالأحكام ، تام [ ص: 78 ] الهيئة ، متفننا ، بارع الأدب ، ثم عزل بعد موت الراضي بالله .

قال ابن حزم : تحول إلى مذهب داود ، وصنف فيه ، وكان من الفصحاء البلغاء ، ولي القضاء وله عشرون سنة ، وكتب بالقضاء إلى نوابه بمصر والشام ، ودام أربع سنين ، ثم صرف بأخيه الحسين ، وهو القائل :

يا محنة الله كفي إن لم تكفي فخفي     ذهبت أطلب بختي
وجدته قد توفي

وهو القائل في رسالة : ولسنا نجعل من تصديره في كتبه ومسائله يقول : ابن المسيب والزهري وربيعة ، كمن تصديره في كتبه يقول : الله ورسوله ، والإجماع ، هيهات .

توفي سنة ست وخمسين وثلاثمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث