الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل ( ما يدعى الناس يوم القيامة بآبائهم )

قال البخاري ، رحمه الله : باب ما يدعى الناس يوم القيامة بآبائهم . ثم أورد حديث عبد الله بن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يرفع لكل غادر لواء عند استه يوم القيامة ، يقال : هذه غدرة فلان بن فلان " .

[ ص: 47 ] وقال ابن أبي الدنيا : حدثنا علي بن الجعد ، ومحمد بن بكار ، قالا : حدثنا هشيم ، عن داود بن عمرو ، وعن عبد الله بن أبي زكريا ، عن أبي الدرداء ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم ، وأسماء آبائكم ، فحسنوا أسماءكم " .

وقال البزار : حدثنا علي بن المنذر ، حدثنا محمد بن فضيل ، حدثني أبي ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تقيء الأرض أفلاذ كبدها ، فيمر السارق ، فيقول ؟ في هذا قطعت يدي . ويجيء القاتل ، فيقول : في هذا قتلت . ويجيء قاطع الرحم ، فيقول : في هذا قطعت رحمي . ثم يدعونه فلا يأخذون منه شيئا " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث