الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ابن السليم

العلامة الرباني قاضي الأندلس أبو بكر محمد بن إسحاق بن [ ص: 244 ] إبراهيم بن السليم الأموي مولاهم المالكي .

سمع محمد بن أيمن ، وأحمد بن خالد بن الجباب ، وعدة . وحج فسمع من ابن الأعرابي ، وأبي جعفر بن النحاس النحوي .

وكان من العلماء العاملين ، ذا زهد وتأله ، وباع طويل في الفقه واختلاف العلماء ، رأسا في الآداب والبلاغة والنحو ، روضة معارف . تخرج به أئمة .

وتوفي في جمادى الأولى سنة سبع وستين وثلاثمائة وقد أسن .

حكى يونس بن عبد الله بن مغيث أن رجلا مشرقيا يعرف بالشيباني سكن الأندلس ، فركب ابن السليم لحاجة ، فألجأه مطر غزير إلى أن دخل دهليز الشيباني ، فرحب به ، وعزم عليه فنزل ، ففاوضه ، وقال : أيها القاضي ، عندي جارية لم يسمع أطيب من صوتها ، فإن أذنت أسمعتك آيات من كتاب الله ، وأبياتا ، قال : افعل . فقرأت وغنت حتى كاد عقل القاضي يذهب سرورا ، وأخرج عشرين دينارا للجارية هبة وقام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث