الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول الرجل فداك أبي وأمي

جزء التالي صفحة
السابق

باب قول الرجل فداك أبي وأمي فيه الزبير عن النبي صلى الله عليه وسلم

5830 حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن سفيان حدثني سعد بن إبراهيم عن عبد الله بن شداد عن علي رضي الله عنه قال ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يفدي أحدا غير سعد سمعته يقول ارم فداك أبي وأمي أظنه يوم أحد

التالي السابق


قوله : ( باب قول الرجل فداك أبي وأمي ) تقدم ضبط فداك ومعناه في " باب ما يجوز من الرجز والشعر " قريبا .

قوله : ( فيه الزبير عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ) يشير إلى ما وصله في مناقب الزبير بن العوام من طريق عبد الله بن الزبير قال " جعلت أنا وعمر بن أبي سلمة يوم الأحزاب في النساء " الحديث . وفيه قول الزبير " فلما رجعت جمع لي النبي - صلى الله عليه وسلم - أبويه فقال : فداك أبي وأمي " .

قوله : ( يحيى ) هو ابن سعيد القطان وسفيان هو الثوري .

قوله : ( يفدي ) بفتح أوله وسكون الفاء للكشميهني ، ولغيره بضم أوله والفاء المفتوحة والتشديد ، وقد تقدم في مناقب سعد بن أبي وقاص بيان الجمع بين حديث الزبير المذكور في الباب في إثبات التفدية له وبين حديث علي هذا في نفي ذلك عن غير سند ، وكأن البخاري رمز بذلك إلى هذا الجمع ، وغفل من خص حديث الزبير بتخريج مسلم مع إخراج البخاري له ورمزه إليه في هذا الباب ، وقوله في آخر هذا الحديث " أظنه يوم أحد " تقدم الجزم بذلك في رواية إبراهيم بن سعد بن إبراهيم عن أبيه في غزوة أحد من كتاب المغازي ولفظه " فإني سمعته يقول : ارم سعد ، فداك أبي وأمي " وتقدم هناك سبب هذا القول لسعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث