الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

أبو بكر الرازي

الإمام العلامة المفتي المجتهد ، عالم العراق أبو بكر ، أحمد بن علي الرازي الحنفي ، صاحب التصانيف .

تفقه بأبي الحسن الكرخي ، وكان صاحب حديث ورحلة ، لقي أبا العباس الأصم ، وطبقته بنيسابور ، وعبد الباقي بن قانع ، ودعلج بن أحمد ، وطبقتهما ببغداد ، والطبراني ، وعدة بأصبهان .

وصنف وجمع وتخرج به الأصحاب ببغداد ، وإليه المنتهى في معرفة المذهب .

قدم بغداد في صباه فاستوطنها .

وكان مع براعته في العلم ذا زهد وتعبد ، عرض عليه قضاء القضاة فامتنع منه ، ويحتج في كتبه بالأحاديث المتصلة بأسانيده .

قال الخطيب : حدثنا أبو العلاء الواسطي ، قال : امتنع القاضي أبو [ ص: 341 ] بكر الأبهري المالكي من أن يلي القضاء ، قالوا له : فمن يصلح ؟ قال : أبو بكر الرازي . قال : وكان الرازي يزيد حاله على منزلة الرهبان في العبادة ، فأريد على القضاء ، فامتنع رحمه الله وقيل كان يميل إلى الاعتزال ، وفي تواليفه ما يدل على ذلك في رؤية الله وغيرها ، نسأل الله السلامة .

مات في ذي الحجة سنة سبعين وثلاثمائة وله خمس وستون سنة .

وفيها مات أحمد بن منصور اليشكري الدينوري ، ومسند خراسان أبو سهل بشر بن أحمد بن بشر الإسفراييني المحدث ، ومحدث حلب أبو محمد الحسن بن أحمد بن صالح السبيعي الحافظ ، ومحدث مصر أبو محمد الحسن بن رشيق العسكري ، وشيخ العربية أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن خالويه ، ومسند أصبهان أبو بكر عبد الله بن محمد بن محمد بن فورك القباب ، وإمام اللغة أبو منصور محمد بن أحمد بن الأزهر بن طلحة الأزهري الهروي ، وأبو بكر محمد بن جعفر البغدادي غندر الوراق ، والمقرئ أبو بكر أحمد بن محمد بن هارون الرازي الديبلي ، وعبد الله بن محمد بن أحمد الصائغ بأصبهان ، ارتحل إلى الفريابي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث