الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وعد الله لا يخلف الله وعده "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى : ( وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون ( 6 ) ) [ ص: 75 ]

يقول - تعالى ذكره - : وعد الله جل ثناؤه ، وعد أن الروم ستغلب فارس من بعد غلبة فارس لهم ، ونصب ( وعد الله ) على المصدر من قوله : ( وهم من بعد غلبهم سيغلبون ) لأن ذلك وعد من الله لهم أنهم سيغلبون ، فكأنه قال : وعد الله ذلك المؤمنين وعدا ، ( لا يخلف الله وعده ) يقول - تعالى ذكره - : إن الله يفي بوعده للمؤمنين أن الروم سيغلبون فارس ، لا يخلفهم وعده ذلك ؛ لأنه ليس في مواعيده خلف ( ولكن أكثر الناس لا يعلمون ) يقول : ولكن أكثر قريش الذين يكذبون بأن الله منجز وعده المؤمنين ، من أن الروم تغلب فارس ، لا يعلمون أن ذلك كذلك ، وأنه لا يجوز أن يكون في وعد الله إخلاف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث