الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى : ( ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون ( 20 ) )

يقول - تعالى ذكره - : ومن حججه على أنه القادر على ما يشاء أيها الناس من إنشاء وإفناء ، وإيجاد وإعدام ، وأن كل موجود فخلقه خلقة أبيكم من تراب ، يعني بذلك خلق آدم من تراب ، فوصفهم بأنه خلقهم من تراب ، إذ كان ذلك فعله بأبيهم آدم كنحو الذي قد بينا فيما مضى من خطاب العرب من خاطبت بما فعلت بسلفه من قولهم : فعلنا بكم وفعلنا .

وقوله : ( ثم إذا أنتم بشر تنتشرون ) يقول : ثم إذا أنتم معشر ذرية من خلقناه من تراب ( بشر تنتشرون ) ، يقول : تتصرفون .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( ومن آياته أن خلقكم من تراب ) خلق آدم عليه السلام من تراب ( ثم إذا أنتم بشر تنتشرون ) يعني : ذريته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث