الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر ملك كيقباذ

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 181 ] ذكر ملك كيقباذ

ثم ملك بعد زو كيقباذ بن راع بن ميسرة بن نوذر بن منوجهر ، وقدر مياه الأنهار والعيون لشرب الأرض ، وسمى البلاد بأسمائها ، وحدها بحدودها ، وكور الكور ، وبين حيز كل كورة ، وأخذ العشر من غلاتها لأرزاق الجند ، وكان - فيما ذكر - كيقباذ حريصا على عمارة البلاد ، ومنعها من العدو ، كثير الكنوز ، وقيل : إن الملوك الكيانية وأبناءهم من نسله . جرت بينهم وبين الترك حروب كثيرة ، فكان مقيما بالقرب من نهر بلخ ، وهو جيحون ، لمنع الترك من تطرق شيء من بلاده . وكان ملكه مائة سنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث