الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الثعلبي

الإمام الحافظ العلامة ، شيخ التفسير ، أبو إسحاق ، أحمد بن محمد [ ص: 436 ] بن إبراهيم النيسابوري . كان أحد أوعية العلم . له كتاب " التفسير الكبير " وكتاب " العرائس " في قصص الأنبياء .

قال السمعاني : يقال له : الثعلبي والثعالبي ، وهو لقب له لا نسب .

حدث عن أبي بكر بن مهران المقرئ ، وأبي طاهر محمد بن الفضل بن خزيمة ، والحسن بن أحمد المخلدي ، وأبي الحسين الخفاف ، وأبي بكر بن هانئ ، وأبي محمد بن الرومي ، وطبقتهم . [ ص: 437 ] وكان صادقا موثقا ، بصيرا بالعربية ، طويل الباع في الوعظ .

حدث عنه : أبو الحسن الواحدي وجماعة .

قال عبد الغافر بن إسماعيل : قال الأستاذ أبو القاسم القشيري : رأيت رب العزة في المنام وهو يخاطبني وأخاطبه ، فكان في أثناء ذلك أن قال الرب جل اسمه : أقبل الرجل الصالح . فالتفت فإذا أحمد الثعلبي مقبل .

توفي الثعلبي في المحرم سنة سبع وعشرين وأربعمائة وفيها مات أبو النعمان تراب بن عمر بن عبيد الكاتب ، ومحمد بن أبي إسحاق إبراهيم بن محمد المزكي المحدث ، وأبو عمرو محمد بن عبد الله بن أحمد الرزجاهي والظاهر علي بن الحاكم صاحب مصر ، والهيثم بن محمد بن عبد الله الخراط ، وأبو نصر منصور بن رامش .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث