الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4301 ما يدعو به الرجل ويؤمر به إذا لبس الثوب الجديد

( 1 ) حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا أصبغ بن زيد حدثنا أبو العلاء عن أبي أمامة قال : لبس عمر بن الخطاب ثوبا جديدا فقال : الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمل به في حياتي ، ثم قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من لبس ثوبا جديدا فقال : الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمل به في حياتي ، ثم عمد إلى الثوب الذي أخلق أو قال : ألقى ، فتصدق به كان في كنف الله وفي حفظ الله وفي ستر الله حيا وميتا قالها ثلاثا .

( 2 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن ابن أبي ليلى عن أخيه عيسى عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا لبس أحدكم ثوبا جديدا فليقل : الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمل به في الناس .

( 3 ) حدثنا ابن إدريس عن أبي الأشهب عن رجل من مزينة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى على عمر ثوبا غسيلا فقال : جديد ثوبك هذا ؟ قال : غسيل يا رسول الله ، قال : فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : البس جديدا وعش حميدا وتوف شهيدا يعطك الله قرة عين في الدنيا والآخرة .

( 4 ) حدثنا حسين بن علي عن أبي وهب عن منصور عن سالم بن أبي الجعد قال : إذا لبس الإنسان الثوب الجديد فقال : اللهم اجعلها ثيابا مباركة نشكر فيها نعمتك ، ونحسن فيها عبادتك ، ونعمل فيها بطاعتك ، لم يجاوز ترقوته حتى يغفر له .

( 5 ) حدثنا محمد بن بشر حدثنا مسعر قال حدثنا عون بن عبد الله قال : لبس رجل ثوبا جديدا فحمد الله ، فأدخل الجنة أو غفر له ، قال فقال له رجل : راجع إلى أهلي حتى ألبس ثوبا جديدا وأحمد الله عليه .

( 6 ) حدثنا إسماعيل بن علية عن الجريري عن أبي نضرة قال كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأوا على أحدهم الثوب الجديد قالوا : تبلي ويخلف الله عليك .

( 7 ) حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لبس ثوبا جديدا سماه باسمه إن كان قميصا أو إزارا أو عمامة يقول : اللهم لك الحمد أنت كسوتني هذا ، أسألك من خيره وخير ما صنع له وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث