الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4943 ( 178 ) ما يقول الرجل إذا خرج مسافرا

( 1 ) حدثنا أبو الأحوص عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يخرج في سفر قال : اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل ، اللهم إني أعوذ بك من الضبنة في السفر والكآبة في المنقلب ، اللهم اقبض لنا الأرض وهون علينا السفر .

( 2 ) حدثنا وكيع عن أسامة بن زيد عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال : أراد رجل سفرا فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ، أوصني ، قال : أوصيك بتقوى الله والتكبير على كل شرف .

( 3 ) حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن عاصم عن عبد الله بن سرجس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج مسافرا يتعوذ من وعثاء السفر وكآبة المنقلب والحور بعد الكور ومن دعوة المظلوم ومن سوء المنظر في الأهل والمال .

( 4 ) حدثنا يحيى بن سعيد القطان عن ابن عجلان قال : حدثني عون بن عبد الله أن رجلا أتى ابن مسعود فقال : إني أريد سفرا فأوصني ، قال : إذا توجهت فقل : بسم الله حسبي الله توكلت على الله ، فإنك إذا قلت : " بسم الله " قال الملك : هديت ، وإذا قلت حسبي الله ، قال الملك : حفظت ، وإذا قلت : " توكلت على الله " قال الملك : كفيت .

( 5 ) حدثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم قال : كانوا يقولون في السفر : اللهم بلاغا يبلغ خير مغفرة منك ورضوانا ، بيدك الخير ، إنك على كل شيء قدير ، اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة على الأهل ، اللهم اطو لنا الأرض وهون علينا السفر ، اللهم إنا نعوذ بك من وعثاء السفر وكآبة المنقلب وسوء المنظر في الأهل والمال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث