الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ثلاث ومائتين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 504 ] 203

ثم دخلت سنة ثلاث ومائتين

ذكر موت علي بن موسى الرضى

في هذه السنة مات علي بن موسى الرضى - عليه السلام - وكان سبب موته أنه أكل عنبا فأكثر منه ، فمات فجأة ، وذلك في آخر صفر ، وكان موته بمدينة طوس ، فصلى المأمون عليه ، ودفنه عند قبر أبيه الرشيد .

وكان المأمون لما قدمها قد أقام عند قبر أبيه .

وقيل : إن المأمون سمه في عنب ، وكان علي يحب العنب ، وهذا عندي بعيد .

فلما توفي كتب المأمون إلى الحسن بن سهل يعلمه موت علي ، وما دخل عليه من المصيبة بموته ، وكتب إلى أهل بغداذ وبني العباس والموالي يعلمهم موته ، وأنهم إنما نقموا ببيعته ، ( وقد مات ) ، ويسألهم الدخول في طاعته ، فكتبوا إليه أغلظ جواب .

( وكان مولد علي بن موسى بالمدينة سنة ثمان وأربعين ومائة ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث