الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2926 حدثنا مسدد حدثنا سفيان عن عاصم الأحول قال سمعت أنس بن مالك يقول حالف رسول الله صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار في دارنا فقيل له أليس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا حلف في الإسلام فقال حالف رسول الله صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار في دارنا مرتين أو ثلاثا

التالي السابق


( حالف ) : أي آخى ( في دارنا ) : أي بالمدينة على الحق والنصرة والأخذ على يد الظالم كما قال ابن عباس رضي الله عنه إلا النصرة والنصيحة والرفادة ويوصي له ، وقد ذهب الميراث ( لا حلف في الإسلام ) : أي لا عهد على الأشياء التي كانوا يتعاهدون عليها في الجاهلية كذا في شرح البخاري للقسطلاني ( مرتين أو ثلاثا ) : أي قال أنس قوله " حالف " إلخ مرتين أو ثلاثا .

قال المنذري وأخرجه البخاري ومسلم بنحوه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث