الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ابن البطي

الشيخ الجليل العالم الصدوق ، مسند العراق ، أبو الفتح ، محمد بن عبد الباقي بن أحمد بن سلمان البغدادي الحاجب بن البطي .

ولد سنة سبع وسبعين وأربعمائة .

اعتنى به والده من الصغر ، أجاز له أبو نصر محمد بن محمد الزينبي .

وسمع من : عاصم بن الحسن العاصمي ، ومالك بن أحمد البانياسي ، وعلي بن محمد بن محمد الأنباري الخطيب ، ورزق الله التميمي ، وعبد الله بن علي بن زكري الدقاق ، وطراد الزينبي ، والحسين بن طلحة النعالي ، وأبي الفضل بن خيرون ، وعبد الواحد بن علي بن فهد ، وثابت بن بندار ، ونصر بن البطر ، وأبي عبد الله الحميدي ، وحمد بن أحمد الحداد سمع منه كتاب " الحلية " كله ، وأحمد بن عمر السمرقندي المقرئ ، وأبي بكر بن الخاضبة ، وهو الذي حرص عليه وأسمعه ، وحمزة بن محمد الزبيري صاحب الحرفي ، وأحمد بن عبد القادر بن يوسف ، وأبي الحسن علي بن الحسين بن أيوب ، وأبي بكر الطريثيثي ، والحسين بن علي بن البسري ، وعلي بن الحسين الربعي ، وأبي طاهر أحمد بن الحسن الكرخي ، وعبد الجليل بن محمد الساوي ، وأبي سعد محمد بن علي بن السرفرتج الأصبهاني ، وجعفر السراج ، والحسن بن عبد الملك اليوسفي ، وجماعة سواهم .

وعمر ، وتفرد ، ورحل إليه ، وروى شيئا كثيرا .

حدث عنه : ابن عساكر وابن الجوزي ، وابن الأخضر ، والحافظ عبد الغني ، وأبو الفتوح بن الحصري ، والشيخ الموفق ، وإبراهيم بن البرني والشيخ الفخر ابن تيمية ، والشهاب أبو حفص السهروردي ، ومحمد بن إبراهيم المغازلي .

وعمر بن محمد بن أبي الريان ، وعلي بن كبة ، وتامر بن مطلق ، وزهرة بنت حاضر ، وإسماعيل بن باتكين ، وعلي بن الجوزي وسعيد بن محمد بن ياسين ، ومحمد بن محمد بن السباك ، والأنجب بن أبي السعادات ، ومحمد بن عماد ، والحسين بن علي بن رئيس الرؤساء ، وخليل الجوسقي وأحمد بن يحيى بن البراج .

والموفق عبد اللطيف بن يوسف ، وداود بن الفاخر ، وأبو علي بن الجواليقي ، وعلي بن أبي الفخار الهاشمي ، وعبد الله بن عمر بن اللتي ، وعبد اللطيف بن محمد القبيطي ، ومحمد بن بهروز الطبيب ، وأحمد بن المعز الحراني ، وجمال النساء بنت أبي بكر الغراف ، وإبراهيم بن عثمان الكاشغري ، وآخر من روى عنه بالإجازة الرشيد بن مسلمة ، وعيسى بن سلامة الحراني .

قال ابن نقطة : حدث ابن البطي ب " حلية الأولياء " عن حمد الحداد ، وهو ثقة ، صحيح السماع ، سمع منه الأئمة والحفاظ .

وقال الشيخ موفق الدين : هو شيخنا وشيخ أهل بغداد في وقته ، وأكثر سماعاته على أبي الفضل بن خيرون ، وما روى لنا عن رزق الله والحميدي وحمد غيره ، وكان ثقة سهلا في السماع .

وقال ابن النجار : كان حريصا على نشر العلم ، صدوقا ، حصل أكثر مسموعاته شراء ونسخا ، ووقفها ، سمع منه الحافظ ابن ناصر ، وسعد الخير ، والكبار .

قال ابن مشق توفي يوم الخميس سابع وعشرين جمادى الأولى سنة أربع وستين وخمسمائة ودفن بمقبرة باب أبرز .

ومات أبو بكر أحمد بن عبد الباقي أخو ابن البطي بعده بسنة وقد شاخ ، روى عن ابن طلحة النعالي ، وأبي القاسم الربعي .

ومات مع ابن البطي سعد الله بن نصر الدجاجي والمظفر مجير الدين أبق بن محمد بن تاج الملوك الذي كان صاحب دمشق ، فأخذها منه نور الدين ، ووزير مصر شاور بن مجير السعدي ووزير مصر أسد الدين شيركوه بن شاذي ، والمحدث عبد الخالق بن أسد الحنفي ، وأبو مروان بن قزمان عبد الرحمن القرطبي الفقيه ، وشيخ القراء ابن هذيل ، وقاضي دمشق الزكي علي بن محمد بن يحيى القرشي ، ومعمر بن الفاخر ، والشيخ علي الهيتي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث