الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

صاحب توريز

السلطان مظفر الدين أزبك بن محمد البهلوان بن إلدكز . عظم أمره لما قتل طغرل آخر سلاطين السلجوقية ، وامتدت أيامه ، وكان منهمكا في الشرب واللذات ، فنازلته المغل ، فصانعهم ، وبذل لهم الأموال ، فسكتوا عنه ، ثم ضايقوا الخوارزمية ، وقالوا له : اقتل من عندك من الخوارزمية ، ففعل ، وكان قد تزوج ببنت السلطان طغرل وجرت له أمور ، ثم دهمه خوارزم شاه جلال الدين في سنة اثنتين وعشرين ، واستولى على أذربيجان ، وعظم سلطانه ، فهرب أزبك إلى كنجة فتزوج خوارزم شاه بابنة السلطان - حكم له القاضي بوقوع طلاق أزبك لها - ثم هرب أزبك منه إلى بعض القلاع ، وهلك وتلاشى أمره ، وكان أبوه ملكا أيضا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث