الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( قضي عليه بالنكول ثم أراد أن يحلف لا يلتفت إليه والقضاء على حاله ) ماض درر فبلغت طرق القضاء ثلاثا ، وعدها في الأشباه سبعا : بينة ، وإقرار ، ويمين ، ونكول عنه ، وقسامة ، وعلم قاض على المرجوح ، والسابع قرينة قاطعة كأن ظهر من دار خالية إنسان خائف بسكين متلوث بدم فدخلوها فورا فرأوا مذبوحا لحينه أخذ به إذ لا يمتري أحد أنه قاتله . .

التالي السابق


( قوله لا يلتفت إليه ) أما لو أقام بينة بعده فتقبل كما يأتي قريبا . ( قوله ثلاثا ) بينة وإقرار ونكول . ( قوله والسابع إلخ ) بحث في هذه السابعة الخير الرملي في حاشية المنح وقال إنه غريب لا يقبل ما لم يعضده نقل من كتاب معتمد . وذكر في البحر أن مدارها على ابن الغرس ، لكن عبارة ابن الغرس : فقد قالوا لو ظهر إنسان إلخ .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث