الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 60 ] سالم

ابن الحافظ أبي المواهب الحسن بن هبة الله بن محفوظ بن صصرى ، الشيخ العدل ، الرئيس ، أمين الدين أبو الغنائم ، التغلبي ، الدمشقي ، الشافعي .

رحل به أبوه وله خمس سنين فسمعه من أبي الفتح بن شاتيل ، وأبي [ ص: 61 ] السعادات القزاز ، وأبي العلاء بن عقيل ، وأبي الفرج محمد بن أحمد بن محمد بن نبهان ، وأحمد بن درك وشيخ الشيوخ عبد الرحيم بن إسماعيل ، وعدة . وسمع بدمشق من الفضل بن البانياسي ، والأمير أسامة بن منقذ ، وعبد الرزاق النجار ، والخضر بن طاوس ، وطائفة . وحفظ القرآن وتفقه ، وتأدب قليلا ، وتفرد بجملة من مروياته ، مع عدم تعميره .

حدث عنه البرزالي والقوصي ، والمجد بن الحلوانية ، وسعد الخير ، وأبو الفضل بن عساكر وابن عمه الفخر ، ومحمد بن يوسف الإربلي ، وأبو علي بن الخلال ، وأبو بكر بن عبد الدائم وآخرون .

قال القوصي في معجمه : أخبرنا القاضي الرئيس العدل أبو الغنائم بمنزله وكان جميل الصحبة والمعاشرة ، فكه المحاضرة ، حسن المحاورة ، حمدت سيرته فيما تولاه من المارستانات والمواريث .

قلت : عاش ستين سنة ، وتوفي في جمادى الآخرة سنة سبع وثلاثين وستمائة ودفن بتربته بسفح جبل قاسيون ، وخلف أولادا نبلاء ، وهو جد قاضي دمشق نجم الدين أحمد بن محمد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث