الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( والاستحاضة ) كأن يجاوز الدم خمسة عشر ويستمر ( حدث دائم كسلس ) بفتح اللام أي دوام بول أو نحوه فإنه حدث دائم أيضا فهو تشبيه لبيان حكمها الإجمالي لا تمثيل لها فلهذا فرع عليه قوله ( فلا تمنع الصوم والصلاة ) وغيرهما مما يحرم بالحيض كالوطء ، ولو حال جريان الدم ، والتضمخ بالنجاسة للحاجة جائز بيانا لذلك الحكم الإجمالي .

التالي السابق


حاشية الشرواني

( قوله ويستمر إلخ ) في التعبير بالاستمرار نظر سم . ( قوله بفتح اللام ) إلى قوله وبه يعلم في المغني إلا قوله وإشارة إلى وجوبا . ( قوله بفتح اللام ) .

( فائدة )

المستحاضة اسم للمرأة والاستحاضة اسم للدم والسلس بكسر اللام اسم للشخص وبفتحها للبول ونحوه عبد ربه ا هـ بجيرمي . ( قوله أو نحوه ) كالمذي والغائط والريح نهاية ومغني والودي والدم إلا أن سلس الريح لا يجب عليه الاستنجاء منه بل يكره له ذلك كغيره ع ش . ( قوله فإنه حدث دائم أيضا إلخ ) حاصله أن قول المصنف حدث دائم تفسير للاستحاضة ، وقوله كسلس تشبيه بالاستحاضة في أنه حدث دائم أشار به مع التفريع بعده إلى بيان حكم الاستحاضة الإجمالي ثم أشار إلى حكمها التفصيلي بقوله .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث