الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يغفر لمن يضحي عند أول قطرة تقطر من الدم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

7601 - أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن حمدان الجلاب ، بهمدان ، ثنا أبو الوليد محمد بن أحمد بن برد الأنطاكي ، ثنا إسحاق بن إبراهيم الحنيني ، ثنا هشام بن سعد ، عن زيد بن أسلم ، عن عطاء بن يسار ، عن أبي هريرة ، - رضي الله عنه - قال : نزل جبريل - عليه الصلاة والسلام - إلى النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - ، فقال له النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - : " يا جبريل كيف رأيت عيدنا ؟ " فقال : لقد تباهى به أهل السماء ، اعلم يا محمد أن الجذع من الضأن خير من السيد من المعز ، وأن الجذع من الضأن خير من السيد من البقر ، وأن الجذع من الضأن [ ص: 315 ] خير من السيد من الإبل ، ولو علم الله ذبحا خيرا منه فدى به إبراهيم - عليه الصلاة والسلام - " .

هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث