الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عصمة الملائكة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 21 ] عصمة الملائكة ] هذا كله في الأنبياء ، أما الملائكة فقد تكلم القاضي على عصمتهم ، وقال : أما الرسل منهم فالقول فيهم كالقول في الأنبياء ، وقال : هم في حق الأنبياء كالأنبياء في حق الأمم . قال ابن القشيري : ولعله بنى هذه اللفظة على تفضيله الملائكة على الرسل من بني آدم ، وأما من عد الرسل من الملائكة ، فقال قوم بثبوت عصمتهم ، ومنهم من خصه بالمقربين منهم ، كالحملة والكروبيين ونحوهم ، ونقل ابن السمعاني في العصمة عن المعتزلة وغيرهم ، قال : وعند أهل السنة أنه يصح وقوع ذلك منهم ، بدليل قصة إبليس ، وقد كان من الملائكة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث