الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

إبراهيم بن ميسرة ( ع )

الطائفي ، الفقيه ، نزيل مكة حدث عن أنس بن مالك ، وعمرو بن الشريد ، وطاوس ، وغيرهم . وعنه : شعبة ، وابن جريج ، وسفيان الثوري ، وسفيان بن عيينة .

قال ابن المديني : له نحو من ستين حديثا . قال الحميدي : قال سفيان : أخبرني إبراهيم بن ميسرة ، من لم تر -والله- عيناك مثله . وقيل : إنه وفد على عمر بن عبد العزيز .

قال أبو مسلم المستملي : حدثنا ابن عيينة قال : كان عمرو بن دينار يحدث بالمعاني . وكان إبراهيم بن ميسرة يحدث كما سمع ، كان فقيها .

[ ص: 124 ] وقال علي ابن المديني ، قلت لسفيان : أين كان حفظ إبراهيم بن ميسرة عن طاوس ، من حفظ ابن طاوس ؟ قال : لو شئت لقلت لك : إني أقدم عليه إبراهيم في الحفظ .

وقال أحمد بن حنبل ، ويحيى : ثقة . قال ابن المديني : توفي قريبا من سنة اثنتين وثلاثين ومائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث