الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ورب

ورب : الورب : وجار الوحشي . والورب : العضو ، وقيل : هو ما بين الأصابع . يقال : عضو مورب أي موفر . قال أبو منصور : المعروف في كلامهم : الإرب العضو ; قال : ولا أنكر أن يكون الورب لغة ، كما يقولون للميراث : ورث : وإرث . الليث : المواربة المداهاة والمخاتلة . وقال بعض الحكماء : مواربة الأريب جهل وعناء ; لأن الأريب لا يخدع عن عقله . قال أبو منصور : المواربة مأخوذة من الإرب ، وهو الدهاء ، فحولت الهمزة واوا . والورب : الفتر ، والجمع أوراب . والوربة : الحفرة التي في أسفل الجنب ، يعني الخاصرة . والوربة : الاست . والورب : الفساد . وورب جوفه وربا : فسد . وعرق ورب : فاسد ; قال أبو ذرة الهذلي :


إن ينتسب ينسب إلى عرق ورب أهل خزومات وشحاج صخب



وإنه لذو عرق ورب أي فاسد . ويقال : ورب العرق يورب أي فسد ; وفي الحديث : وإن بايعتهم واربوك ; ابن الأثير : أي خادعوك ، من الورب وهو الفساد ، قال : ويجوز أن يكون من الإرب ، وهو الدهاء ، وقلب الهمزة واوا . ويقال : سحاب ورب واه مسترخ ; قال أبو وجزة :


صابت به دفعات اللامع الورب



صابت تصوب : وقعت . التهذيب : التوريب أن توري عن الشيء بالمعارضات والمباحات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث