الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فصل وأما دعوى من ادعى أن موسى عليه السلام ، أخبر أن شريعته لا تنسخ فمحال .

ويقال: إن ابن الراوندي علمهم أن يقولوا: أن موسى قال: لا نبي بعدي ، ويدل على ما قلنا: أنه لو صح قولهم لما ظهرت المعجزات على يد عيسى عليه السلام ؛ لأن الله تعالى لا يصدق بالمعجزة من كذب موسى ، فإن أنكروا معجزة عيسى لزمهم ذلك في معجزة موسى ، فإن اعترفوا ببعض معجزاته ، لزمهم تكذيب من نقل عن موسى عليه السلام ، لأنه قال: لا نبي بعدي ، ومما يدل على كذبهم فيما ادعوا ، أن اليهود ما كانوا يحتجون على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بكل شيء .

وكان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مصدقا لموسى عليه السلام ، وحكم عليهم بالرجم عملا بما في شريعة موسى صلى الله عليه وسلم ، فهلا احتجوا عليه بذلك ، ولو احتجوا لشاع نقل ذلك ، فدل على أنه قول ابتدع بعد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث