الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

تحلية المصاحف بالذهب

" حدثنا عبد الله، حدثنا محمد بن آدم ، وعبد الله بن سعيد ، قالا: حدثنا أبو خالد ، عن ابن عجلان ، عن سعيد بن أبي سعيد ، عن أبي بن كعب، قال عبد الله: سعيد بن أبي شعيب , هكذا قال أبو خالد ، قال: قال أبي بن كعب " إذا حليتم مصاحفكم , وزوقتم مساجدكم , فعليكم الدبار "

حدثنا عبد الله، قال: حدثنا عبد الله بن سعيد ، حدثنا المحاربي ، عن عمرو بن عامر البجلي ، عن صخر بن صدقة ، أو من حدثه عنه، عن رجل، من أهل الشام , قال: قال أبو الدرداء " إذا زخرفتم مساجدكم , وحليتم مصاحفكم , فعليكم الدبار "

حدثنا عبد الله، حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن زيد ، حدثنا أبو داود ، حدثنا فرح ، عن أبي سعيد ، قال أبو هريرة " إذا زوقتم مساجدكم , وحليتم مصاحفكم , فعليكم الدبار "

حدثنا عبد الله، حدثنا أحمد بن محمد بن الحسين بن حفص ، حدثنا المقرئ ، حدثنا كهمس ، عن برد بن سنان , قال: " ما أساءت أمة العمل , إلا زينت مصاحفها ومساجدها "

حدثنا عبد الله، حدثنا محمد بن آدم ، وأحمد بن سنان ، وعلي بن حرب ، قالوا: حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن شقيق , قال: مر علي عبد الله بمصحف قد زين بالذهب، فقال: " إن أحسن ما زين به المصحف تلاوته في الحق " ،

حدثنا عبد الله، نا الحسن بن عفان ، حدثنا ابن نمير ، وأبو يحيى الحماني ، عن الأعمش بهذا

حدثنا عبد الله عبد الله بن سعيد ، حدثنا أبو خالد ، والمحاربي ، عن الأعمش بهذا. حديث أبي قلابة " تلاوته فقه ". حدثنا عمرو بن عبد الله الأودي ، حدثنا وكيع ، عن الأعمش ، بهذا

حدثنا عبد الله، حدثنا هارون بن سليمان ، حدثنا روح ،

وحدثنا يونس بن حبيب ، حدثنا أبو داود ، قالا: حدثنا شعبة ، عن سليمان ، عن أبي وائل ، قال: جيء إلى عبد الله بمصحف قد حلي، فقال عبد الله : " ما حلي بمثل تلاوته "

حدثنا عبد الله، حدثنا أسيد ، حدثنا الحسين ، عن سفيان ، حدثنا الأعمش ، عن أبي وائل ، قال: أتي عبد الله بمصحف قد حلي بذهب، فقال: " إن أحسن ما زين به تلاوته في الحق " وجاء رجل إلى عبد الله ، فقال: الرجل يقرأ القرآن منكوسا، قال: " ذا منكوس القلب "

حدثنا عبد الله، حدثنا عبد الله بن محمد بن يحيى الضعيف ، حدثنا سفيان ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد , قال: كان لابن أبي ليلى بيت تجتمع إليه فيه القراء , وفيه مصاحف، فأتيته ذات يوم ومعي تبرة، فقال " ما تصنع بهذا ؟ أتحلي به سيفك ؟ " قلت: لا قال: " أتحلي به مصحفك " ؟ قلت: لا، أردت أن أجعله حليا لابنتي قال: " عسيت أن يجعلها أجراسا , فإنها تكره "

حدثنا عبد الله، حدثنا يعقوب بن سفيان ، حدثنا المعلى ، حدثنا أبو عوانة ، عن عامر الأحول ، عن عكرمة ،عن ابن عباس ، أنه كان يكره أن يحلى المصحف , قال: " يغرون به السارق "

حدثنا عبد الله، حدثنا عبد الله بن سعيد ، وعلي بن حرب ، قالا: حدثنا المحاربي ، عن عاصم ، عن عكرمة ،عن ابن عباس ، أنه رأى مصحفا قد زين بفضة، فقال: " تغرون به السارق، زينته في جوفه "

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث