الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

9059 - من نسي صلاة أو نام عنها فكفارتها أن يصليها إذا ذكرها (حم ق ت ن) عن أنس - (صح)

التالي السابق


(من نسي صلاة) مكتوبة أو نافلة مؤقتة فلم يصلها حتى خرج وقتها (أو نام عنها) كذلك، قال الطيبي: ضمن نام معنى غفل، أي غفل عنها في حال نومه (فكفارتها) أي تلك المتروكة، قال الطيبي: الكفارة عبارة عن الفعلة أو الخصلة التي من شأنها أن تكفر الخطيئة (أن يصليها) وجوبا في المكتوبة وندبا في النفل (إذا ذكرها) ويبادر بالمكتوبة وجوبا إن فاتت بغير عذر وندبا إن فاتت به تعجيلا لبراءة ذمته، وإذا شرع القضاء للناسي مع عدم الإثم فالعامد أولى

(حم ق ت عن أنس) بن مالك، وفي رواية عنه لمسلم " من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها، لا كفارة لها إلا ذلك "، قضية صنيع [ ص: 232 ] المصنف أنه لم يخرجه من الستة إلا هؤلاء الأربعة والأمر بخلافه، فقد عزوه للستة كلهم.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث