الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2819 - "أول ما يرفع من الناس؛ الأمانة؛ وآخر ما يبقى من دينهم؛ الصلاة؛ ورب مصل لا خلاق له عند الله (تعالى)" ؛ الحكيم )؛ عن زيد بن ثابت ؛ (ض) .

التالي السابق


(أول ما يرفع من الناس) ؛ في رواية: "من هذه الأمة"؛ (الأمانة) ؛ قال ابن العربي : وهي - أي: هنا -: معنى يحصل في القلب؛ فيأمن به المرء من الردى في الآخرة؛ والدنيا؛ وأصله الإيمان؛ (وآخر ما يبقى من دينهم؛ الصلاة) ؛ كلما ضعف الإيمان بحب الدنيا؛ ونقص نوره بالمعاصي والشهوات؛ وذهبت هيبة سلطانه من القلوب؛ اضمحلت الأمانة؛ وإذا ضعفت الأمانة؛ وخانت الرعية فيها؛ فأخرت الصلاة عن أوقاتها؛ وقصر في إكمالها ؛ أدى ذلك إلى ارتفاع أصلها؛ (ورب مصل) ؛ آت بصورة الصلاة؛ (لا خلاق له عند الله) ؛ أي: لا نصيب له عنده؛ من قبولها؛ والإثابة عليها؛ وفي رواية: "ورب مصل لا خير فيه" ؛ أي: لكونه غافلا لاهي القلب؛ وليس للمرء من صلاته إلا ما عقل ؛ كما في حديث آخر؛ وقد قال (تعالى): وأقم الصلاة لذكري ؛ فظاهر الأمر الوجوب؛ والغفلة ضده؛ فمن غفل في جميع صلاته؛ لا يكون مقيما للصلاة لذكره (تعالى)؛ فلا خلاق له عنده؛ فافهم؛ وقد روى ابن المبارك ؛ في الزهد؛ عن عمار بن ياسر : "يكتب للرجل من صلاته ما سها عنه" .

( الحكيم ) ؛ الترمذي ؛ (عن زيد بن ثابت ) ؛ قال في اللسان؛ عن العقيلي : حديث فيه نكارة؛ ولا يروى من وجه يثبت؛ وقال الأسدي: سلام بن واقد - أي: أحد رواته - منكر الحديث؛ انتهى؛ وقضية تصرف المصنف أنه لم يره مخرجا لأحد المشاهير الذين رمز لهم؛ والأمر بخلافه؛ فقد خرجه البيهقي في الشعب؛ من حديث ابن عمر ؛ وغيره؛ وخرجه الطبراني في الصغير؛ من حديث عمر .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث