الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

مسند أنس بن مالك

- رضي الله تعالى عنه -

التالي السابق


هو أنس بن مالك بن النضر، أبو حمزة، الأنصاري الخزرجي، خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأحد المكثرين من الرواية عنه.

صح عنه أنه قال: قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وأنا ابن عشر سنين، وأن أمه أم سليم أتت به النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم، فقالت له: خذ أنسا غلاما يخدمك، فقبله، وأن النبي صلى الله عليه وسلم كناه: أبا حمزة، ومازحه النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا ذا الأذنين!

وقال محمد بن عبد الله الأنصاري : خرج أنس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر وهو غلام يخدمه، أخبرني أبي عن مولى لأنس : أشهدت بدرا؟ قال: وأين أغيب عن بدر لا أم لك؟!

قال الحافظ في " الإصابة " : قلت: وإنما لم يذكروه في البدريين; لأنه لم يكن في سن من يقاتل.

وعنه: جاءت بي أم سليم إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأنا غلام، فقالت: يا رسول الله! أنيس ادع له، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " اللهم كثر ماله وولده وأدخله الجنة " ، قال: قد رأيت اثنتين، وأنا أرجو الثالثة.

وفي رواية: قال أنس : فلقد رزقت من صلبي سوى ولد ولدي مئة وخمسة وعشرين، وإن أرضي لتثمر في السنة مرتين.

وكان له بستان يحمل الفاكهة في السنة مرتين، وكان فيه ريحان يجيء منه ريح المسك.

وأقام بالبصرة بعد أن شهد الفتوح، ومات بها، وكان آخر الصحابة موتا بالبصرة.

قيل: مات وعمره مئة سنة إلا سنة، وقيل: بل مئة سنة وسنة، وقيل: مئة وسبع سنين، والله تعالى أعلم.

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث