الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قوله : ( نقول في توحيد الله معتقدين بتوفيق الله : إن الله واحد لا شريك له ) .

ش : اعلم أن التوحيد أول دعوة الرسل ، وأول منازل الطريق ، وأول مقام يقوم فيه السالك إلى الله عز وجل . قال تعالى : لقد أرسلنا نوحا إلى قومه فقال ياقوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ( الأعراف : 59 ) . وقال هود عليه السلام لقومه : اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ( الأعراف : 65 ) . وقال صالح عليه السلام لقومه : اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ( الأعراف : 73 ) . وقال شعيب عليه السلام لقومه : اعبدوا الله ما لكم من إله غيره ( الأعراف : 85 ) . وقال تعالى : ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت ( النحل : 36 ) . وقال تعالى : وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون ( الأنبياء : 25 ) . وقال صلى الله عليه وسلم : أمرت أن أقاتل [ ص: 22 ] الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث